الهيئة تصدر دراسة مسحية حول المؤسسات العاملة في مجال رصد وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين واستخدام الأليات الدولية لحقوق الإنسا

 

لتحميل الملف اضغط هنا 

الهيئة تصدر دراسة مسحية حول المؤسسات العاملة في مجال رصد وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين واستخدام الأليات الدولية لحقوق الإنسان

 

رام الله \ أصدرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" دراسة تقريراً خاصاً بعنوان "دراسة مسحية حول المؤسسات العاملة في مجال رصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين واستخدام الآليات الدولية لحقوق الانسان دراسة مسحية" ضمن سلسلة تقارير قانونية، يحمل الرقم 88 من إعداد الباحثة عائشة أحمد.

يتكون التقرير من 85 صفحة من القطع المتوسط، وتسليط الضوء على المؤسسات المعنية برصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، ومدى فاعليتها ودورها في نشر هذه الانتهاكات على المستويين المحلي والدولي، ومدى استفادتها من الآليات الدولية لحقوق الإنسان لفضح الانتهاكات الإسرائيلية ومحاسبة مرتكبيها.

وجاء التقرير في أربعة فصول، الفصل الأول يوضح أهمية الدراسة وأهدافها، أما الفصل الثاني فقد تطرق إلى الاطار القانوني الدولي لتشكيل الجمعيات والمنظمات الاهلية، والفصل الثالث تحدث عن واقع عمل المؤسسات المعنية في رصد الانتهاكات، واختتم بالفصل الرابع الذي تناول آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومدى استخدام المؤسسات الفلسطينية لهذه الأليات.

وتوصل التقرير إلى عدة استنتاجات أهمها، أن هناك العديد من المؤسسات الفلسطينية تعمل من أجل رصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وتركز على جانب التوعية والمساندة القانونية، ويتم تعميم ونشر التقارير الموثقة بشكل موضوعي بما يخص الانتهاكات الإسرائيلية في وسائل الإعلام وترجمتها للغة الإنجليزية بهدف فضح الممارسات الاإنسانية التي يستخدمها الاحتلال بحق المواطن الفلسطيني  بهدف تعرية الرواية الإسرائيلية، وخلصت الدراسة إلى وجود تقصير فلسطيني من قبل الجهات الرسمية وغير الرسمية لفضح هذه الانتهاكات باستخدام الآليات الدولية لحقوق الانسان، من جهة أخرى تقوم مؤسسات فلسطينية بإعداد ملفات خاصة بالانتهاكات الإسرائيلية بهدف تقديمها لمحكمة الجنايات الدولية.

وأوصى التقرير بأهمية تشبيك المؤسسات الحقوقية وتدريب العاملين فيها وفق آليات توثيق الانتهاكات لتوفير الحماية للمواطن الفلسطيني، وضرورة تطوير قدرة المؤسسات باستخدام الآليات الدولية لحقوق الإنسان وتطوير آليات الرصد والتوثيق للانتهاكات الإسرائيلية للتمكن من مساءلة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومحاكمتهم، وأهمية توفير الدعم اللازم لهذه المؤسسات في مجال رصد وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية وتوحيد جهود المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والدولية والتنسيق مع مندوب فلسطين في الأمم المتحدة لفضح جرائم الاحتلال وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، علاوة على وضرورة الاهتمام الرسمي بعمل المؤسسات الحقوقية ورصد الميزانيات له للقيام بمهامه والارتقاء بمستوى عمله لتحقيق مكاسب حقوقية في مجال توثيق ورصد انتهاكات الاحتلال.

يمكن لجميع الباحثين والدارسين والمهتمين الحصول على نسخ مرقية من هذا التقرير من مقر الهيئة، وجميع مكاتبها المنتشرة في مختلف محافظات الوطن، أما النسخة الإلكترونية فيمكن الحصول عليها من خلال زيارة الموقع الرسمي للهيئة وشبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

للمزيد من تقارير خاصة انقر هنا