بهدف إظهار تداعياتها على حقوق المواطنين الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تعقد لقاء حول أزمة الكهرباء في قطاع غزة

المتحدثون في اللقاء

غزة/ نظمت اليوم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في مقرها بمدينة غزة لقاءً مفتوحاً حول أزمة الكهرباء في القطاع، تحدث خلاله كل من المهندس كنعان عبيد رئيس سلطة الطاقة في قطاع غزة، والمهندس سهيل سكيك مدير عام شركة الكهرباء، والأستاذ عصام يونس مدير مركز الميزان لحقوق الإنسان

في كلمته أشار المهندس كنعان إلى أن حاجة القطاع من الكهرباء هي 300 ميجاواط شهرياً، وان هنالك برنامجا شهريا يسمى برنامج (أ، ب،ج) من أجل توزيع الأحمال بين المناطق، موضحاً انه تم تشغيل محطة التوليد بالسولار المصري، وانه تم جباية 30 مليون شيكل حتى الآن، ما يمثل ضعف ما تم جبايته خلال العام الماضي عازياً السبب إلى الاتفاق بين الضفة وغزة فيما يتعلق بخصم قيمة استهلاك الكهرباء من رواتب الموظفين التابعين للحكومتين في الضفة وغزة، حيث يتم استقطاع 10 مليون شيكل من رواتب التابعين لمالية حكومة رام الله، و4 مليون شيكل من رواتب الموظفين التابعين لمالية حكومة غزة. كما أوضح كنعان أن نسبة الفاقد الأسود من الكهرباء (وهو ما يقصد به سرقة الكهرباء) بلغت 10%، فيما بلغت نسبة الفاقد الفني 12%. وناشد كنعان جميع الجهات المقتدرة بالعمل على ربط شبكة كهرباء غزة بالجوار الإقليمي.

وفي مداخلته أوضح المهندس سكيك بأن نسبة عجز الكهرباء في القطاع تبلغ 30%، موضحاً أن هناك تحسناً قد طرأ على واقع الكهرباء خلال الصيف الحالي مقارنة مع العام الماضي، وان نسبة الزيادة السنوية على الكهرباء تتراوح من 7% إلى 10%، وان الزيادة على استهلاك الكهرباء ستزداد في حالة تعافي القطاع الصناعي في القطاع، وأجاب على بعض التساؤلات المتعلقة بارتفاع قيمة فواتير الكهرباء، وعدم تزامن توافر الكهرباء مع توافر المياه وما يسببه ذلك من معاناة للمواطنين القاطنين الشقق والطوابق والجهود التنسيقية مع بلدية غزة للتخفيف من معاناة المواطنين.

 

جانب من اللقاء

 

ومن ناحيته أوضح الحقوقي عصام يونس أن هناك مشكلة لدى مؤسسات حقوق الإنسان في الحصول على المعلومات التي من شأنها تسهيل إجراء مقارنات تقيمية واضحة، مؤكداً على ارتباط تمتع المواطنين بالحصول على الكهرباء بجمله من الحقوق الأخرى التي تمكنه من التمتع بمستوى معيشي لائق.

أدار اللقاء المحامي صلاح عبد العاطي منسق التدريب والتوعية الجماهيرية في الهيئة والذي أشار إلى أن هدف اللقاء هو تسليط الضوء على أزمة انقطاع التيار الكهربائي المتكرر، وتداعيات ذلك على حقوق المواطنين، إلى جانب الاستماع إلى آراء وشكاوى المواطنين المتعلقة بالكهرباء، موضحاً أن توافر الكهرباء يرتبط برزمة من الحقوق الأساسية للمواطنين.

وشهد اللقاء مداخلات من المواطنين الذين أوضحوا حجم المعاناة لديهم والناجمة عن استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي، وضرورة وضع الحلول الاستثنائية العاجلة من اجل التخفيف من وطأة تداعيات انقطاعها.