الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان توقع اتفاقية تعاون مع تجمع المملين للسنوات الثلاث القادمة

رام الله/ وقعت اليوم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" اتفاقية تعاون مع اتحاد الممولين المكون من هولندا، السويد، سويسرا والنرويج، والدنمرك ووقع الاتفاقية الدكتور ممدوح العكر المفوض العام للهيئة ورؤساء ممثلي البعثات الدبلوماسية لهولندا، النرويج، الدنمرك والسويد المعتمدين لدى السلطة الوطنية، ووكيل وكالة التنمية السويسرية، بحضور المديرة التنفيذية للهيئة رندا سنيورة وعدد من موظفي الهيئة التي تم التوقيع بمقرها في مدينة رام الله.وتنص الاتفاقية التي تخدم عمل الهيئة للفترة التمويلية القادمة ومدتها ثلاث سنوات، على تمويل البرامج والمشاريع التي تنفذها الهيئة في مجالات صون وحماية حقوق الإنسان في فلسطين، وقدم د. العكر شكره لاتحاد الممولين على ثقته بالهيئة والدور الذي تضطلع به في مجالات عملها، خاصة في هذه الفترة التي تلقي الأزمة المالية العالمية بظلالها على مختلف دول العالم، مؤكداً أن الهيئة ستستمر في تأدية رسالتها بما يخدم ويعزز حقوق الإنسان الفلسطيني، وذلك حسب المرجعية القانونية للهيئة بصفتها مؤسسة دولة وفق القانون الأساسي الفلسطيني الذي حدد مهام ومسؤوليات الهيئة في متابعة وضمان توافر متطلبات صيانة حقوق الإنسان في مختلف القوانين والتشريعات والأنظمة الفلسطينية، وفي عمل مختلف الدوائر والأجهزة والمؤسسات في دولة فلسطين، ومنظمة التحرير الفلسطينية."

وأوضح د. العكر بأن الهيئة تتلقى دعماً من ميزانية السلطة الوطنية "وهو جزء محدد لكننا نأمل أن يزداد وبالتالي يقل اعتمادنا على الدول المانحة. من جهتها عبرت سنيورة عن تقديرها لالتزام تجمع الممولين بدعم الهيئة، مؤكدة أن الهيئة ستستمر في التزامها المتمثل في صون وحماية حقوق الإنسان الفلسطيني.
وعبرت بريجيتا تازلر رئيسة مكتب ممثلية هولندا لدى السلطة باسم تجمع الممولين عن سعادتها بتوقيع الاتفاقية "التي تقدم دعماً للمؤسسة الوطنية الفلسطينية لحقوق الإنسان، وهي من المؤسسات الهامة التي نقدر الدور الذي تلعبه في حماية حقوق الإنسان الفلسطيني، خاصة في مجالات تلقي الشكاوى ورصد انتهاكات حقوق الإنسان، وكذلك تدخلاتها لدى السلطة الوطنية الفلسطينية بغرض صون وحماية حقوق الإنسان".