الهيئة المستقلة تطلع على معاناة المواطنيين في تل الرميدة في الخليل

الخليل/ قام اليوم وفد يمثل الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ديوان المظالم بزيارة تفقدية إلى منطقة تل الرميدة في مدينة الخليل، وتجول الوفد برفقة رئيس وأعضاء جمعية إبراهيم الخليل، واستقبل الوفد الذي ضم المحامي فريد الأطرش مدير مكتب جنوب الضفة الغربية والباحث الحقوقي إسلام التميمي السيد عبد المجيد الخطيب رئيس الجمعية، الذي قدم بدوره وقدم شرحاً مفصلاً عن المعاناة التي يعانيها أهالي المنطقة جراء ممارسات الاحتلال والمستوطنين، موضحاً أن الاحتلال والمستوطنون قد حولوا هذه المنطقة إلى منطقة عسكرية مغلقة، وأن سكانها يتعرضون لانتهاكات كبيرة من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال، بما فيها تفتيش طلاب المدارس وتعريض السكان إلى خطر الأشعة وخصوصا النساء الحوامل واستهزاء الجنود بهن وقيام المستوطنين بالتلفظ بألفاظ بذيئة، وتنظيمهم جولات ليلية يقومون خلالها بتكسير الحمامات الشمسية ويرشقون الحجارة على الأبواب والشبابيك، علاوة على التضييق على السكان من خلال فرض الغرامة والحبس، في حالة مرور السكان من المناطق التي يدعي الاحتلال ملكيتها للمستوطنين كما يقوم المستوطنين بإفلات الكلاب للاعتداء على السكان.

من جهة اخرى افاد رئيس الجمعية بان اهتمام السلطة والخدمات التي تقدمها لاهالي المنطقة من اجل تعزيز صمود السكان وقدرتهم على البقاء والمحافظة على منازلهم وممتلكاتهم من عبث المستوطنين غير كافية وتوجهوا للهيئة بعدة مطالب وخصوصا ان أي سيارات او حافلات ممنوعة من الدخول الى هذه المنطقة التي يسكنها حوالي ثلاثة الاف نسمة والتي تشمل شارع الشهداء ومنطقة تل الرميدة وكانت اهم مطالبهم هي اعفاء ابناء المنطقة من الاقساط المدرسية وتوفير مركز صحي حكومي في المنطقة لخدمة السكان وايضا حل مشكلة ازمة المياه ودعم وتعزيز صمود المواطنين والوقوف بجانب السكان في مواجهة اعتداءات الجيش والمستوطنين.

بدوره اشاد المحامي فريد الأطرش بصمود اهالي الحي ووجه نداء من اجل توفير حماية لسكان هذه المنطقة وتدخل جميع المؤسسات الدولية من اجل حماية السكان المدنين لما يشكل ذلك من مخالفة للقانون الدولي وخصوصا اتفاقيات جنيف وحماية السكان المدنيين وناشد السلطة أيضا بالاهتمام بشكل اكبر في هذه المنطقة والعمل على تعزيز الجهود من اجل دعم صمود المواطنين في هذه المنطقة وفي نهاية اللقاء حصل ممثلي الهيئة على عدة شكاوى وعدوا بان يقومو بإرسالها إلى الجهات صاحبة الاختصاص.