رام الله - تستهدف منتسبي الشرطة والأجهزة الأمنية الهيئة المستقلة تفتتح (دورة الأمن المركزية)

رام الله / افتتحت اليوم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" دورة تدريبية استهدفت 32 من منتسبي الأجهزة الأمنية والشرطة، وتستمر الدورة التي جاءت تحت عنوان (دورة الأمن المركزية) أربعة أيام تمحور موضوعها في اليوم الأول حول سلامة الإجراءات القانونية في مبادىْ حقوق الإنسان.

وتناول الدكتور أحمد البراك رئيس النيابة العامة رئيس دائرة التدريب القضائي في النيابة العامة مواضيع تتعلق بحقوق الإنسان في قانون الإجراءات الجزائية، وضمانات المتهم في المحاكمة العادلة، وأهمية تطوير الثقافة القانونية السائدة لدى منتسبي الأجهزة الأمنية وضرورة الالتزام بالقانون تحت طائلة المسؤولية.

كما أكد البراك على ضرورة احترام القرارات القضائية، وضرورة سن ووضع قانون عسكري حديث، وأهمية استحداث نظام الوساطة الجنائية تحت رقابة القضاء.

وقالت ليلى مرعي مسؤولة وحدة التوعية والتدريب في الهيئة والتي افتتحت الدورة بأن دورة الأمن المركزية تأتي استكمالاً لدورتين تدريبيتين عقدتا في وقت سابق بهدف تطوير الجوانب المعرفية المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان لدى المكلفين بإنفاذ القانون من الفئة المستهدفة.

من جانبه تحدث المحامي موسى أبو دهيم مدير برنامج الضفة الغربية في الهيئة عن فلسفة التدريب التي تم اعتمادها في هذه الدورة، كونها تستضيف على مدار الأيام الأربعة عدداً من الوزراء والمسؤولين أصحاب العلاقة بمواضيع التدريب، بحث يتم فتح النقاش لفترة طويلة مع المسؤولين والاستماع إليهم، فيما يعرض المشاركون تجارب من واقعهم العملي اليومي والمشاكل التي تعترض عملهم.

وقد خصص جانب كبير من الدورة للنقاش الذي دار ما بين المشاركين حول سلامة الإجراءات القانونية، توفير ضمانات المحاكمة العادلة، الإشكاليات القانونية التي تواجه عمل الأجهزة الأمنية بالإضافة إلى مناقشة القضايا التي تبرز خلال العمل اليومي لدى المشاركين في الدورة.

وأدار الدورة التي يشارك فيها عدد من منتسبي الشرطة، الدفاع المدني، المخابرات، الأمن الوقائي، الأمن الوطني والاستخبارات، المحامي فريد الأطرش مدير مكتب الجنوب في الهيئة، ومن المقرر أن تستضيف الدورة غداً الثلاثاء وزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري ووزيرة شؤون المرأة ربيحة ذياب، كون اليوم الثاني من الدورة يتمحور حول حماية الفئات الخاصة (الأطفال والنساء) وفق مبادىْ حقوق الإنسان، أما بعد غد الأربعاء فمن المقرر أن تستضيف الدورة وزير الداخلية الدكتور سعيد أبو علي، في اليوم الذي يتمحور حول التعذيب وسوء المعاملة وتعارضها مع مبادىْ حقوق الإنسان