الخليل - قائد منطقة الخليل يلتقي وفد الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان

الخليل/ أكد المقدم الركن محمد الأعرج قائد منطقة الخليل على أن قيادة الأجهزة الأمنية وتحديدا جهاز الأمن الوطني يعمل ليل نهار ويسهر من أجل حماية الأرواح والممتلكات من عبث العابثين، مبيناً أن معظم جنود الأمن الوطني قد تلقوا تدريبات ومحاضرات ذات الصلة بموضوعات حقوق الإنسان، مشيراً إلى أن حالة حقوق الإنسان في المحافظة في تحسن مستمر، وهذا واضح وبإمكان أي متتبع أو مراقب أن يلحظ مدى احترام أجهزة الأمن وتحديدا جهاز الأمن الوطني لحقوق الإنسان، وفي هذا الصدد أكد الأعرج أن أبواب مقرات الأجهزة الأمنية مفتوحة وليس هناك ما نخفيه.

جاء حديث المقدم الأعرج خلال استقباله وفداً يمثل الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" ضم المحامي فريد الأطرش والباحث إسلام التميمي والباحثة رمال حريبات وبرفقة المفوض إسماعيل غنام مدير مكتب التوجيه السياسي والوطني في المحافظة.

وأوضح غنام بأن الزيارة تأتي في سياق توطيد العلاقة مع قيادة الأجهزة الأمنية في المحافظة، بما ينعكس على التوجهات القائمة لحماية الأمن العام وفرض النظام بما ينسجم ويتوافق ويكفل حماية حقوق الإنسان، وقد أكد غنّام على الدور الذي تلعبه مفوضية التوجيه السياسي والوطني لرفع مستوى عناصر الأجهزة الأمنية بما يتماشى وسيادة القانون، وأضاف غنام في معرض حديثه عن تجربة التوجيه السياسي مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، بأن هذه التجربة غنية ومثرية وهي تجربة موضوعية بنّاءة ومهمة في إعادة صياغة لغة التفاهم ما بين الأجهزة الأمنية ومؤسسات حقوق الإنسان وعلى وجه التحديد الهيئة المستقلة، وأشار غنام بأن علاقة المؤسسة الأمنية مع الهيئة هي علاقة تواصل وتكامل للعمل من أجل دولة المؤسسات.

من جهته ثمن الأطرش دور التوجيه السياسي والوطني الذي لازم ويلازم باستمرار أنشطة الهيئة وخاصة على صعيد بناء العلاقة الثابتة مع الأجهزة الأمنية فيما يتعلق بتنفيذ أنشطة التوعية والتثقيف، مشيراً إلى الدور الذي تلعبه الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بصفتها مؤسسة دولة تعمل على صيانة متطلبات حقوق الإنسان في التشريعات والسياسات الفلسطينية، مضيفاً أن الهيئة قد تشكلت بإرادة سياسية سامية من قبل الرئيس الراحل ياسر عرفات وهذا يدل على حرص القيادة الفلسطينية على إعمال مبادئ ومعايير حقوق الإنسان في الواقع الفلسطيني.