دور الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في حماية حقوق الإنسان عنوان ورشة عمل نظمتها الهيئة في خانيونس

خانيونس/نظمت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" ورشة عمل بعنوان (الهيئة المستقلة ودورها في حماية حقوق الإنسان)، بمشاركة وحضور ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني، ومهتمين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، وأدارت الورشة التي عقدت بمكتب الهيئة ألاء عبد الغفور من شبكة المدافعين عن حقوق الإنسان.

وأشار المحامي أحمد الغول مدير مكتب وسط وجنوب قطاع غزة بالهيئة، أن الهيئة تعقد الورشة من أجل تسليط الضوء على الدور الذي تضطلع به في مجال حماية حقوق الإنسان، معرفاً دور ومفهوم الهيئات الوطنية في الدفاع عن حقوق الإنسان، مستعرضاً آليات عمل الهيئة في حماية حقوق الإنسان، وعلى وجه الخصوص إصدارها للتقرير السنوي الذي يتناول وضع حقوق الإنسان في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية، والذي يتم تقديمه للرئيس ولرئيس المجلس التشريعي ويتضمن توصيات بشأن تعزيز حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، وكذلك إصدار الهيئة لتقرير شهري يوثق لانتهاكات حقوق الإنسان، وأشار الغول إلى قيام الهيئة بأنشطة التوعية بحقوق الإنسان وإصدارها للتقارير القانونية وتقارير تقصي الحقائق المتعلقة بحقوق الإنسان.

من ناحيته أكد المحامي علي الدن من نقابة محامي فلسطين، على مكانة الهيئة المستقلة ودورها في المجتمع الفلسطيني، وطبيعة عمل الهيئة وكيفية الاستفادة من خدماتها في الدفاع عن حقوق الإنسان من الانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل الجهات الرسمية، مدنية كانت ام أمنية، ونشر ثقافة حقوق الإنسان، وعن التنسيق ما بين الهيئة ونقابة محامي فلسطين، والمؤسسات الأخرى العاملة في حقوق الإنسان.

إلى ذلك استعرض المشاركون بعض الاستفسارات عن عمل الهيئة في مجال تلقي ومعالجة الشكاوي، والتوعية بحقوق الإنسان، ودور الهيئة في الدفاع عن حقوق الإنسان في ظل الانقسام الذي يعيشه الواقع الفلسطيني، وموقفها في سن قوانين جديدة في كل من الضفة والقطاع، وعن مفهوم عضوية الهيئة في في ملتقى الهيئات الوطنية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي، واللجنة التنسيقية الخاصة بالهيئات الوطنية التابعة للأمم المتحدة، وعن التنسيق والتعاون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.