خلال ورشة عمل الهيئة المستقلة تناقش تقرير خاص أصدرته حول ملابسات وفاة المواطن الدباكة

غزة/ عقدت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بمقرها في مدينة غزة، ورشة عمل لمناقشة تقرير تقصي حقائق حول وفاة المواطن نهاد الدباكة أثناء احتجازه لدى جهاز الأمن الداخلي، واستعرض المحامي احمد الغول مدير مكتب غزة والشمال في الهيئة توثيقات الهيئة لملابسات وفاة المواطن الدباكة، ومراسلاتها للجهات الرسمية في الحكومة المقالة في قطاع غزة، ومنها النيابة العامة ومراقب عام وزارة الداخلية، والتي طالبت فيها بإجراء التحقيقات في ملابسات الحادث، كما استعرض نتائج وتوصيات التقرير ومن أبرزها، ضرورة قيام النيابة العامة بفتح تحقيق في ظروف وفاة المواطن الدباكة وتحديداً سبب الوفاة والمسئولين عن ذلك، ومحاسبتهم وفق الأصول القانونية، وكذلك ضرورة تقيد جهاز الأمن الداخلي والأجهزة الأمنية الأخرى بالقوانين والأنظمة التي تحظر اعتقال المواطنين وتوقيفهم خلافاً للإجراءات القانونية المتبعة.

من ناحيته أشار سمير زقوت منسق وحدة البحث الميداني في مركز الميزان لحقوق الإنسان، إلى أن كل حالة وفاة في السجن مشتبه بها تستدعي الجهات المسئولة التحقيق فيها، وناقش عدد من الملاحظات على تقرير الهيئة والمتعلقة بالإفادات والملاحق.

وافتتح الورشة باحث الهيئة محمد سرور مبيناً أن الهيئة بصفتها مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان يقع من ضمن اختصاصاتها إصدار تقارير تقصي حقائق تتعلق بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والخروج بالتوصيات للجهات الرسمية ذات العلاقة.

وكانت الهيئة قد أصدرت تقريرها حول وفاة المواطن نهاد الدباكة والمكون من 40 صفحة، وتضمن تعريفاً للاعتقال التعسفي، والمعايير الوطنية والدولية لحماية الحق في الحياة والسلامة الجسدية، واستعراض الحالة المستهدفة، وظروف اعتقال المواطن نهاد الدباكة وملابسات احتجازه، والمشاهدات حول جثته والتحقيقات الرسمية في الحادث والاستنتاجات والتوصيات وعدد من الملاحق.