الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم ورشة عمل حول مناهضة التعذيب

غزة/ نظمت مؤخراً الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ورشة عمل بعنوان مناهضة التعذيب بمقرها بغزة بتاريخ بمشاركة عدد من المحامين والطلاب والإعلاميين والشباب العاملين في مؤسسات المجتمع المدني وأعضاء شبكة المدافعين عن حقوق الإنسان.
أدار الورشة المحامي رامي محسن عضو الهيئة التنسيقية لشبكة المدافعين عن حقوق الإنسان حيث أشار إلى أهمية الورشة التي تهدف إلى تسليط الضوء على واقع التعذيب في الأراضي الفلسطينية ومناهضة التعذيب في التشريعات الدولية والوطنية .

بدوره أشار المحامي جميل سرحان مدير برنامج الهيئة في قطاع غزة إلى أن التعذيب هو أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد جسدياً كان أم عقلياً يلحق عمداً بشخص ما، بقصد الحصول من ذلك الشخص أو من شخص ثالث على معلومات أو اعتراف أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في أنه ارتكبه، وبين سرحان الإجراءات الوقائية لمنع التعذيب والتي تتمثل في تفعيل الزيارات والمتابعات الرقابية من الجهات الرسمية ذات العلاقة وكذلك من طرف مؤسسات حقوق الإنسان، وتأهيل وتدريب المحققين، وبين عدد من الإجراءات العلاجية ومنها تفعيل مبدأ المسائلة والمحاسبة وتعويض الضحايا.
وبدوره تحدث المحامى رأفت صالحة مساعد مدير مكتب غزة والشمال حول واقع التعذيب في الأراضي الفلسطينية، واستعرض أساليب التعذيب المستخدمة من قبل سلطات الاحتلال بحق المعتقلين الفلسطينيين حيث تستمر سلطات الاحتلال في تعذيب الأسري الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية للمعتقلين الفلسطينيين. وأشار صالحة إلى ظاهرة التعذيب في الأراضي الفلسطينية وذكر إحصائيات لانتهاكات وثقتها الهيئة تمثلت في ممارسة التعذيب والمعاملة القاسية والحاطة بالكرامة بحق موقوفين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وفي ختام الورشة أكد المشاركون على ضرورة تمكين مؤسسات حقوق الإنسان من زيارة أماكن الاحتجاز ومراكز الإصلاح والتأهيل لمتابعة منع المكلفين بإنفاذ القانون من إساءة معاملة الموقوفين والنزلاء أو تعذيبهم.