غزة - الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تلتقي رئيس مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة

غزة- أكدت السيدة ايفا توميتش، رئيس مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية على  التعاون المستمر والبناء مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان"ديوان المظالم" مقدرة دورها كلجنة وطنية لحقوق الإنسان في مراقبة أوضاع حقوق الإنسان وتعزيزها في أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية. 

وكان وفد من الهيئة يضم كلا من المحامي جميل سرحان مدير  برنامج قطاع غزة، والمحامي صلاح عبد العاطي مدير مكتب غزة والشمال، ومنسق  العلاقات والإعلام بهجت الحلو قد التقوا وفدا من مكتب المفوض في مدينة غزة يوم الخميس 21/5/2009،  ضم كلاً من  السيدة توميتش، والسيد بيتر ديك مستشار حماية حقوق الإنسان، والسيد صابر النيرب مسئول حقوق الإنسان في مكتب المفوض السامي بغزة 

في مداخلته استعرض المحامي سرحان ثلاثة محاور تتعلق بواقع  السلطات الثلاث، حيث أشار إلى أن السلطة التشريعية تعيش حالة الغياب وفقدان القدرة التمثلية للشعب بسبب حالة الانقسام، موضحا  أهمية أن يقوم خبراء بوضع مسودات قانونية تكون جاهزة لتقديمها إلى المجلس عندما يسترد عافيته القانونية والتمثيلية والسياسية.  

وفيما يتعلق بالسلطة  القضائية، أوضح سرحان انه ومنذ سيطرة حماس على المحاكم واستنكاف القضاة عن العمل، تم تعيين قضاه جدد ليس لديهم الخبرة الكافية ويحتاجون إلى التدريب والتأهيل، على الرغم من العدد الكبير من القضايا التي أنجزوها.


وحول أداء  السلطة التنفيذية، لخص المحامي سرحان ابرز ما رصدته الهيئة من انتهاكات حقوق الإنسان منذ مطلع العام الحالي، ومنها ما يقارب 60 حالة انتهاك للحق في الحياة، والعشرات  ممن تعرضوا لاعتداء في حقهم في سلامة الجسد، وانتهاكات أخرى طالت الحريات الإعلامية وحرية الرأي والتعبير أبرزها منع توزيع الصحف، وانتهاكات أخرى طالت الحق التجمع السلمي.  

وبدورة أوضح المحامي عبد العاطي أوضاع السجون والنزلاء، واستمرار ظاهرة  الحرمان التعسفي من الحرية، وإحالة المدنيين إلى القضاء العسكري، وأماكن الاحتجاز غير المعروفة،  مطالباً المكتب السامي بالعمل على تعزيز أنشطة المناصرة لقضايا حقوق الإنسان مثل المبادرات الإبداعية، وتنظيم دورات تدريبية خارجية لنشطاء حقوق الإنسان، والتعاون المشترك مع الهيئة لإصدار مواد توعية بحقوق الإنسان. 

وفي نهاية اللقاء جددت السيدة توميش عن رغبتها في زيارة الهيئة والتعرف إلى موظفيها في برنامج قطاع غزة، وعقد لقاء آخر خلال الأسابيع القادمة لوضع آليات عمل مشتركة وتعزيز الشراكة بين المكتب والهيئة لخدمة قضايا حقوق الإنسان