غزة - ديوان المظالم تناقش واقع مراكز التوقيف مع مدير عام الشرطة في غزة

غزة- قام وفد الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان"ديوان المظالم" مساء أمس  الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2009 بزيارة مقر الشرطة في مدينة غزة والتقاء السيد أبو عبيدة الجراح مدير عام الشرطة في الحكومة المقالة في قطاع غزة، وضم الوفد كل من المحامي جميل سرحان مدير برنامج قطاع غزة، والمحامية صبحيه جمعة منسقة وحدة تقصي الحقائق ومعالجة الشكاوى في الهيئة، والمحامي صلاح عبد العاطي مدير مكتب غزة والشمال في الهيئة والحقوقي بهجت الحلو منسق العلاقات العامة والإعلام. 

وأوضح المحامي سرحان أن هذا اللقاء ضروري من اجل اطلاع مدير عام الشرطة على  حقوق الإنسان وفق ما رصدته الهيئة من انتهاك الحق في الحياة من خلال وفاة 13 مواطناً في حوادث الإنفاق خلال شهر  يوليو الماضي، وممارسة التعذيب بحق الموقفين، واستمرار عرض المدنيين على القضاء العسكري، وما وثقته الهيئة من منع عدد من المواطنين من حقهم في التنقل والسفر، وشدد سرحان على ضرورة احترام الحقوق والحريات العامة والشخصية. 

واستعرضت المحامية صبحيه جمعة، ابرز العقبات التي تعترض عمل الهيئة، مشيرة إلى أن الهيئة ممنوعة ومنذ بداية العام 2009، من زيارة المحتجزين لدى جهاز الأمن الداخلي، وهذا يشكل مخالفة لأبسط قواعد حقوق المحتجزين والمحرومين من حرياتهم المضمونة في القانون الفلسطيني، وقانون مراكز الإصلاح والتأهيل الذي يكفل للمحامين وذوي المحتجزين من الالتقاء بالنزلاء داخل أماكن الاحتجاز. 

وقدم المحامي عبد العاطي، ملاحظات سجلتها الهيئة خلال زيارته لسجن غزة المركزي خلال الأسبوع الماضي، تضمنت سوء معاملة النزلاء وتعرض بعضهم للضرب والعقوبات التعسفية، وعدم كفاية كمية الأطعمة المقدمة للنزلاء وسوء جودتها، وحالة الاكتظاظ  في غرف الاحتجاز مع عدم وجود تهوية جيدة وخصوصاً في فترة الصيف الحار ما تسبب في  انتشار بعض الأمراض الجلدية وحدوث حالات إغماء بين النزلاء.

بدوره عبر اللواء الجراح عن تقديره لدور الهيئة في مراقبة أوضاع حقوق الإنسان، مشيراً إلى انه سيأخذ جميع توصيات الهيئة ببالغ الأهمية، مؤكداً على التزام الشرطة بالقانون وقيم حقوق الإنسان والحريات الشخصية، وانه سيصدر كتاباً لمدير مراكز الإصلاح والتأهيل لمنع الضرب بشكل مطلق، والتعامل مع الموقوفين وفق القانون، وفيما يتعلق بمشكلة الاكتظاظ في السجن، أشار الجراح إلى أنهم بصدد  حل المشكلة  من خلال ترميم جزء من السجن في السرايا الذي تم تدميره أثناء العدوان الأخير، أو افتتاح سجن آخر في جنوب القطاع، مجدداً شكره لوفد الهيئة، ومرحباً بعقد لقاءات مستقبلية من اجل مناقشة مستمرة لأوضاع مراكز التوقيف وحقوق النزلاء.