رام الله - وفد ملتقى آسيا والمحيط الهادي للهيئات الوطنية ءلحقوق الإنسان يستهل زيارته لفلسطين بلقاء الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان

رام الله/  بدأ اليوم، وفد ملتقى الهيئات الوطنية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي (APF) زيارته لفلسطين، التي استهلها بلقاء في مقر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، حيث استقبله د. ممدوح العكر المفوض العام للهيئة، بحضور المديرة التنفيذية الأستاذة رندا سنيورة، وأعضاء مجلس المفوضين د. حنان عشراوي، د. كميل منصور و د. أحمد حرب. 

ورحب د. العكر بالوفد الزائر مؤكداً أن أهمية هذه الزيارة تتمثل بتعرف الوفد على الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني والمؤسسات الفلسطينية جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، والنجاحات التي حققتها الهيئة رغم كل الظروف المحيطة بسبب الممارسات الإسرائيلية.

 


وشدد د. العكر على أن الزيارة تفتح باب التضامن والتشبيك ومساعدة المؤسسة في بناء القدرات لديها، وكذلك حمايتها وحماية أفرادها، مستعرضا تجربة أحد أفراد مؤسسات حقوق الإنسان في نيبال والذي تم اعتقاله هناك، والإجراءات التي اتبعها المنتدى في الدفاع عنه والإفراج عنه من الأسر، فملتقى الهيئات الوطنية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي هو جزء من اللجنة الدولية للهيئات الوطنية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة. 

من جهتها قالت الأستاذة رندا سنيورة المديرة التنفيذية للهيئة، إنه وفي ظل غياب السيادة الفلسطينية الكاملة على الأراضي الفلسطينية، كانت الهيئة عضواً مشاركاً، ولكن قبل أيام تم اعتمادها عضواً كامل العضوية، مشيرة إلى أن هذه الزيارة هامة جداً للتعرف على أداء الهيئة خاصة، وأنها تراقب سلوك السلطة، وفي ذات الوقت تراقب وترصد الخروقات الإسرائيلية. 

من جهتها د. حنان عشرواي عضو مجلس المفوضين في الهيئة فاعتبرت أن هناك أهداف مضاعفة وكبيرة لهذه الزيارة للتعرف على حياة الفلسطينيين، وممارسة مؤسساته في صون الحريات العامة وحقوق الإنسان، مشيرة إلى ضرورة أن يتوجه الوفد ‘لزيارة قطاع غزة. 

ولفتت إلى أن النزاع السياسي الداخلي أثر على الوضع الحقوقي الفلسطيني، ودفع على اخذ إجراءات استباقية من قبل الأطراف المتنازعة، ما أدى إلى ارتفاع وتيرة الخروقات والاعتداء على حقوق الإنسان. 

وقد أعرب المجتمعون عن قلقهم على مستقبل حقوق الإنسان جراء تزايد وتيرة الخروقات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية على هذا الصعيد.

إلى ذلك قالت سنيورة إن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" وعلى هامش مؤتمر الهيئات الوطنية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي، والذي عقد مؤخراً، قد عملت على تنظيم زيارة لوفد مكون من تسعة أشخاص يمثلون خمس هيئات وطنية لحقوق الإنسان لمنطقة آسيا والمحيط الهادي وهي (نيوزيلاندا، نيبال، الفلبين، أستراليا والأردن إضافة إلى ممثلِين عن سكرتاريا الهيئات الوطنية). 

وأضافت أن زيارة الوفد لفلسطين في الفترة الواقعة ما بين (8 - 11 آب الجاري) بهدف التعرف على طبيعة عمل الهيئة الوطنية الفلسطينية في ظل السلطة الوطنية، ومع ظروف لها خصوصيتها باستمرار الاحتلال الإسرائيلي. 

من جهة أخرى استمع الوفد من مدير برنامج الضفة الغربية في الهيئة المحامي موسى أبو دهيم، والمحامي صلاح موسى مدير دائرة التشريعات والسياسات الوطنية، والمحامي وليد الشيخ مدير مكتب الوسط في الهيئة إلى شرح حول طبيعة عمل البرامج والدوائر المختلفةللهيئة، والصعوبات والتحديات التي تواجه تنفيذ برامجها ومشاريعها، كما تم ربط الوفد عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة ببرنامج قطاع غزة، حيث استمع الوفد من المحامي جميل سرحان إلى شرح حول خصوصية عمل الهيئة في قطاع غزة. 

ومن المقرر أن تشمل زيارة الوفد لقاء رئيس مجلس الوزراء د. سلام فياض، ورئيس المجلس التشريعي وممثلين عن كافة الكتل البرلمانية، كما أن برنامج الوفد حافل باللقاءات والزيارات الميدانية لمختلف محافظات الضفة الغربية للتعرف على عمل الهيئة والاطلاع على الإجراءات الاحتلالية على أرض الواقع، بما فيها مصادرة الأراضي لصالح التوسع الاستيطاني وإقامة جدار الضم والتوسع العنصري، علاوة على المحاولات المستمرة لتهويد مدينة القدس. 

وتجدر الإشارة إلى أن عضوية فلسطين ومن خلال الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، في اللجنة التنسيقية الخاصة بالهيئات الوطنية التابعة للأمم المتحدة، تتيح لها تقديم تقاريرها مباشرة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أسوة بأي هيئة وطنية أخرى تمثل دولة كاملة السيادة، وأن تقارير الهيئة، خاصة وأن التقرير السنوي بات يشكل مرجعية للهيئات الوطنية لحقوق الإنسان، علاوة على تقديم التقارير والشهادات الشفوية حول انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ورفع الشكاوى في هذا المجال عبر استخدام الآليات الدولية الخاصة بالأمم المتحدة لحقوق الإنسان. 

يذكر أن ملتقى آسيا والمحيط الهادي للهيئات الوطنية لحقوق الإنسان هو ائتلاف يضم (17) هيئة وطنية لحقوق الإنسان في هذه المنطقة من العالم، حيث تشكل الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" – فلسطين، عضو كامل العضوية في هذا الملتقى، وذلك في مقر الهيئة برام الله.