رام الله - تناولت الواقع الخدمات لعدد من قرى محافظة رام الله والبيرة الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم سلسلة لقاءات

رام الله/ نظمت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" مكتب الوسط سلسة لقاءات في عدة قرى بمحافظة رام لله والبيرة، تناولت واقع الخدمات والمشاكل التي تواجه الخدمات المقدمة للمواطنين في قرى المدية، الجانية، الطيبة وعابود.

فقد شاركت مجموعة من ممثلي فعاليات قرية المدية وشخصيات اعتبارية علاوة على رئيس وأعضاء المجلس القروي، في اللقاء الذي تناول المواطنون خلاله المشاكل الخدماتية التي تعاني منها القرية، وخصوصاً التهميش المتمثل في عدم الاستفادة من المشاريع التي تنفذها المؤسسات الرسمية وغير الرسمية.


وقد استمع المحامي ياسر صلاح ممثل الهيئة لشكاوى المواطنين المتعلقة بواقع وهموم الشأن الخدماتي للقرية، مسلطاً الضوء ومن خلال مداخلات المواطنين على ضرورة إيجاد خدمات صحية وتوفر أطباء لعيادة القرية التي عانى ولا زال يعاني مواطنوها من مصادرة معظم أراضيها، حيث ناشد المزارعون ومربو الماشية الجهات المسؤولة التدخل من اجل حماية أراضيهم ودعمهم بأشجار الزيتون بهدف تعزيز صمود الأهالي ضد استمرار إقامة الجدار والاستيطان.

كما أثار أهالي القرية مشكلة استمرار انقطاع التيار الكهربائي نتيجة لضعف التيار، علاوة على مناشدة مجموعة من شباب القرية الهيئةالتدخل لدى الجهات المعنية في إيجاد حل لمشكلة البطالة التي يعاني منها معظم شباب البلدة . 

أما في قرية الجانية فقد أثار المواطنون مشكلة فاقد المياه نتيجة التلف الحاصل على الشبكة كون المواطنون والمجلس القروي يتحملون مسؤولية خمسين بالمئة بدل فاقد المياه، علاوة على المشكلة الكبيرة التي تعانيها روضة الأطفال، كون الغرفة الصفية الوحيدة لهذه الروضة لا تتسع لستين طفل وطفلة الأمر الذي له انعكاسات سلبية كبيرة على الأطفال وذويهم. 

من جهة أخرى عقد ممثل الهيئة المحامي علاء غنايم لقاءً مع الياس عازر رئيس مجلس قروي عابود وبحضور نائب رئيس المجلس ومدير مدرسة ذكور عابود الثانوية فيصل عبد العزيز ومديرة مركز الكاريتاس الصحي، حيث تناول اللقاء الأوضاع الخدماتية العامة في القرية على كل المستويات التعليمية منها والصحية.

وقدم عازر بشكاوى حول أمور خدماتية تتعلق بموضوع الصرف الصحي وآثاره السلبية على المياه الجوفية والمخاوف من تلوثها، وموضوع شبكة الكهرباء والضغط العالي وشبكة المياه القديمة المتهرئة، وتقصير وزارة الصحة وعدم التزامها بالتفاهم مع الكاريتاس (المركز الصحي في قرية عابود) بتوفير الدواء والعلاجات لحاملي التأمين الوطني، مشيراً إلى أن المركز قد حصل على كمية من الأدوية من قبل الوزارة بعد مضي نحو ثلاثة أشهر على الطلب الذي تقدم به المركز. 

كما عقد غنايم لقاءً مفتوحاً حول واقع الخدمات العامة في بلدية الطيبة في قاعة البلدية بحضور  داود خوري رئيس البلدية وممثلين عن الفعاليات الرسمية والشعبية، واستعرض خوري واقع الخدمات المقدمة في البلدية وعلاقة البلدية وممثليها والبلدة بشكل عام مع مؤسسات السلطة الوطنية، وعلى ضوء مداخلات الأهالي ومناقشاتهم خلصت النقاشات إلى خصوصية البلدة من الناحية الدينية المسيحية والأثرية والتاريخية، واستعرض المواطنون بعض الحوادث الجنحية والجنائية التي وقعت في البلدة و التي لم يكشف بعد عن الجناة ومرتكبيها مطالبين الجهات ذات الاختصاص بالوقوف أمام مسؤلياتهم، منوهين إلى تعاون المؤسسة الأمنية ولكن ليس بالقدر المرضي لهم.

وفي نهاية اللقاءات ناشد المواطنون الهيئة التدخل لدى المسؤولين لحل الإشكاليات التي يعاني منها مواطنو القرى الأربع، وقد تسلم ممثلاالهيئة شكاوى المواطنين ومظالمهم بهدف متابعتها وإيصال صوتهم  وحقهم في تلقي الخدمات للمسؤولين و صناع القرار