بيت حانون - الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تناقش واقع الحقوق الخدمية لسكان بيت حانون

بيت حانون- دعا المشاركون في لقاء مفتوح عقدته الهيئة يوم الخميس 19/11/2009  في مقر بلدية بيت حانون شمال قطاع غزة إلى  تذليل العقبات والمشاكل التي يعانيها المواطنون في بيت حانون. 

وشدد المشاركون على ضرورة تجاوز واقع نقص الإمكانات بسبب الحصار، والى انفتاح البلدية وشركة الكهرباء على المواطنين للتباحث في إيجاد استجابة عاجلة لحاجات المواطنين الخدمية.  

افتتح اللقاء وأداره الباحث والمنشط المجتمعي محمد سرور، الذي رحب بالمشاركين  وقدم تعريفاً بالهيئة بصفقتها الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"

في كلمته أشار د.محمد نازك الكفارنه رئيس بلدية بيت حانون إلى المعاناة الخاصة التي تتعرض لها بيت حانون حيث شهدت خلال الفترة الماضية 20 اجتياحا وتدمير حوالى 200 منزل بشكل كلى و2000 منزل آخر بشكل جزئي،  وتدمير 70 بئر مياه، وتجريف 650 دونم من الحمضيات، مبيناً إلى  قيام بلديته بجهود ذاتية لإعادة ترميم وإصلاح بعض الشوارع وشبكات الصرف الصحي والمياه  من خلال عقد توأمة مع بلدية " زيتون بورنو" التركية.  

وفي مداخلته أوضح المهندس ماهر عياش مدير شركة كهرباء شمال غزة، ان بيت حانون كباقي مناطق قطاع غزة تعاني من نقص الطاقة الكهربائية، مما يضطر الشركة إلى توزيع النقص بالتساوي، مبيناً أن بيت حانون تحتاج إلى كمية مضاعفة للطاقة الكهربائية خلال فصل الشتاء وتصل إلى 8 ميغا واط. بالاضافة إلى قدم الشبكة الموزعة.

وبدوره أشار المحامي صلاح عبد العاطي مدير غزة والشمال في الهيئة إلى انه من واجب البلديات توفير الخدمات للمواطنين، وذكر عدد من الشكاوى التي تقدم  بها المواطنون للهيئة، تتعلق بحقوقهم الخدمية ومنها عدم تعبيد الشوارع التي دمرت بعد العدوان الأخير، أو إنارة الشوارع النائية، داعيا البلدية لكي تولى اهتماما اكبر في منطقة عزبة بيت حانون. 

وعبر المواطنون خلال مداخلاتهم عن عدد من الهموم والمشاكل التي يعانون منها، شاكرين لديوان المظالم إتاحة الفرصة لقاء المسئولين في البلدية وشركة الكهرباء.