رام الله - الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم ورشة عمل حول مجمعات السيارات والساحات المفتوحة

رام الله- أوصى اليوم المشاركون في ورشة عمل نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" مكتب الوسط  حول  "مجمعات السيارات والساحات المفتوحة في محافظة رام الله والبيرة وبلدية بيتونيا" بضرورة العمل على توفير مجمعات للسيارات مؤهلة بشكل إنساني ومرخصة من الجهات الرسمية حسب الأصول، وتجهيز الساحات لاستقبال الجمهور وتنظيمها، وتزويدها بمطلات ومقاعد للانتظار ومرافق صحية. 

وحضر الورشة التي عقدت في مقر الهيئة ناصر يونس رئيس النقابة العامة لعمال النقل على الطرق ومدير عام النقل على الطرق المهندس جمال الشقير، وحمدان البرغوثي ممثلاً للجنة السير في محافظة رام الله  والمهندسة ليالي مقداد ممثلة عن وزارة الحكم المحلي، وأيمن ظاهر ممثلا عن سلطة جودة البيئة، والنقيب وسام عيسى ممثلا عن شرطة المرور المحامي ياسر صلاح وعلاء غنايم  من الهيئة والعديد من المهتمين. 

وأدارت الورشة فدوى الذويب  من مكتب الوسط التي عرفت بموضوع الورشة وقضية مجمعات السيارات والساحات المفتوحة وما يعانيه المواطن والسائق من مشاكل صحية، وضعف خدمات البنية التحتية في هذه المجمعات، بالإضافة للمشاكل البيئية من ثلوث المجمعات المغلقة بعوادم السيارات، علاوة على الأعباء المالية الإضافية على السائقين.  

من جانبه تحدث شقير عن دور وزارة النقل والمواصلات والجهود التي بذلتها في متابعة قضايا المواطنين من أصحاب العلاقة ورد على كثير من  تساؤلات المشاركين ، وبين  البرغوثي من محافظة الدور الفاعل الذي تقوم به لجنة السير في محافظة رام الله والبيرة، كما تحدث يونس من النقابة العامة لعمال النقل على الطرق عن المشاكل التي تواجه عمل النقل على الطرق والمواطنين أثناء تنقلهم واستخدام مجمعات السيارات والساحات المفتوحة.