الهيئة تشارك في الوقفة التضامنية مع أهالي الخان الأحمر

شارك عدد من موظفات وموظفي الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" في الوقفة التضامنية مع أهالي التجمع البدوي في منطقة الخان الأحمر، والتصدي لإجراءات الاحتلال الهادفة إلى هدم التجمع السكني وتشريد الأهالي.

وكان العشرات من ممثلي المؤسسات الحقوقية والأهلية قد توجهوا صباح اليوم إلى منطقة الخان الأحمر تلبية لدعوة مجلس منظمات حقوق الإنسان، لمساندة الأهالي والتصدي لقوات الاحتلال وآلياته العسكرية وجرافاته لشق طريق تمهيداً لدخول الجرافات لمنطقة الخان لتنفيذ عملية الهدم للتجمع البدوي لعرب الجهالين وترحيل سكانه.

وسلمت قوات الاحتلال سكان الخان الأحمر الليلة الماضية أوامر تفيد بإغلاق كافة الطرق الداخلية في التجمع، والطرق المؤدية إليه. فيما وافقت ما تُسمى بمحكة العدل العليا الإسرائيلية قد وافقت بتاريخ 25/5/2018 على قرار هدم الجمع "الخان الأحمر" البدوي في الضفة الغربية المحتلة، وإخلاء جميع سكانها، بذريعة أن أصحابها لا يملكون تراخيص بناء.

ويحظر القانون الدولي الإنساني هدم ومصادرة الممتلكات الخاصة من قبل السلطة القائمة بالاحتلال. وكانت الهيئة قد خاطبت المؤسسات الدولية والحقوقية حول قضية تجمع الخان الاحمر والاخلاء القسري له وانتهاك الحقوق الاجتماعية والاقتصادية لسكانه، وطالبتها بالتدخل من أجل الضغط على حكومة الاحتلال للتراجع عن قرارها بهدم التجمع ووقف سياسات التهجير والاخلاء القسري للمواطنين الفلسطينيين التي تواصل سلطات الاحتلال انتهاجها باعتبارها جريمة حرب. كما وخاطبت الهيئة مجلس حقوق الانسان عبر بيان تم توجيهه للمجلس خلال دورته المنعقدة الحالية في جنيف.