في اطار تعزيز العلاقة مع المؤسسات الأكاديمية الهيئة المستقلة تختتم تدريب حول رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان لطلبة الإعلام في جامعة الخليل

رام الله / إختتمت أمس، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان دورة تدريبية حول رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان لمجموعة من طلبة الاعلام في جامعة الخليل، استهدفت تمكينهم من اساسيات وقواعد الرصد والتوثيق لانتهاكات حقوق الانسان، من خلال تدريبهم على التوثيق المكتوب والتوثيق المرئي.

وجرت الدورة التدريبية على مدار يومين قدم خلالها مجموعة من المدربين مواضيع متنوعة في مجال مبادئ وخصائص واتفاقيات دولية، بالإضافة الى إضاءات في القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان والفرق بينهما والخصائص ووقت النفاذ والتطبيق اوقات السلم والحرب.

وإفتتح التدريب الباحث في مكتب الجنوب الأستاذ علاء غيث مرحباَ بالطلبة المشاركين في التدريب، كما تحدث عن الهيئة المستقلة لحقوق الانسان بطبيعة عملها وتاريخها، والية تقديم الشكاوى ومتابعتها.

وقدم الأستاذ فريد الأطرش مدير مكتب الجنوب نبذة حول مبادئ الرصد والتوثيق، متناولا أهمية عملية الرصد والتوثيق في حماية الانسان من الانتهاكات من خلال اعتماد معيارالدقة العالية في الرصد وجمع المعلومات. 

كما قدم الأستاذ عيسى عمرو منسق شباب ضد الاستيطان في الخليل، نبذة التوثيق المرئي وتوثيق الفئات المهمشة، مشيراَ الى مجموهعة من النصائح العملية الواجب تطبيقها حول التوثيق المرئي وكيفية التعامل مع الاحداث المحيطة لحظة التوثيق، وكيف يقوم الموثق بالتعامل مع أية صعوبات تواجهه في الميدان، كما قام الأستاذ عمرو بتطبيق انشطة عملية حول احداث يتوقع مواجهتها للصحفي في الميدان.

من جهتها، أثنت الأستاذة سليكة القاضي رئيس قسم الاعلام في جامعة الخليل على الدورة مؤكدة على أهميتها في صقل مواهب الطلبة في مجال حقوق الانسان، والذي يرتبط بشكل وثيق بحياتهم الصحفية، كما دعت الأستاذ القاضي الى إستمرار التعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في إطار سعي القسم الدؤوب لتنمية قدرات الطلبة.

من جهة أخرى، قالت الطالبة في قسم الاعلام اسراء سعدة "إن الدورة كانت مثرية ومفيدة جدا، وزادت من خبرة الطلاب في القانون الدولي لحقوق الإنسان بالإضافة إلى القانون الأساسي الفلسطيني، غير أن المميز فيها هو الانتقال إلى مرحلة التطبيق العملي فيما يخص دفاع الصحفيون عن أنفسهم في حالات الاعتقال أو المنع من التصوير، إضافة إلى تحقيق الاستفادة من الهواتف الذكية وتطويعها في عمليات التوثيق".

وخلصت الدورة الى مجموعة من التوصيات أهمها، تنفيذ زيارات ميدانية وعمل تطبيق عملي للتدريبات المقدمة للطلاب، بالإضافة الى عمل مبادرات للايام الحقوقية القادمة بهدف نشر ثقافة حقوق الإنسان.