الهيئة المستقلة تنظم دورة لموظفيها حول " مهارات الاتصال ولغة الجسد "

بالشراكة مع المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة

 "الهيئة المستقلة تنظم دورة لموظفيها حول " مهارات الاتصال ولغة الجسد

   رام الله / نظمت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الانسان " ديوان المظالم " دورة تدريبية حول مهارات الاتصال ولغة الجسد، استهدفت مجموعة من موظفيها العاملين في كافة محافظات الضفة، وذلك بالشراكة مع المدرسة الوطنية الفلسطينية للادارة بحضور معالي الوزير موسى أبوزيد رئيس ديوان الموظفين العام ورئيس مجلس ادارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للادارة، والدكتور عمار الدويك مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، والاستاذة زينة عبد الهادي مدير عام الادارة العامة للعلاقات العامة والاستشارات، والاستاذ وجدي زياد المدير التنفيذي للمدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة.

وافتتح اللقاء الوزير أبوزيد بالتأكيد على دور الهيئة الايجابي والبارز في مجال التوعية بمفاهيم حقوق الانسان والرقابة على عدم خرقها من خلال متابعة الشكاوى التي تقدم اليها، كما تحدث ابوزيد عن انجازات المدرسة الوطنية في مجال الارتقاء بمستويات وقدرات الموظفين العاملين في المؤسسات الشريكة، مشيرا الى أنها تتطلع قدما الى تطوير جودة مخرجاتها فيما يتعلق بالتدريبات التي تقدم للمواطنين من كافة المؤسسات.

وأكد ابوزيد على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين المدرسة الوطنية والهيئة المستقلة في اطار تنسيق الجهود والتعاون من أجل تعزيز قدرات الكوادر البشرية العاملة في الهيئة المستقلة بما يخدم الارتقاء بقدرات موظفيها.

من جهته، شكر الدكتور الدويك المدرسة الوطنية الفلسطينية للادارة على الجهود التي تبذلها في سبيل تطوير مهارات المتدربين، مشيرا الى أن المدرسة الوطنية أثبتت أنها مصدر هام لنشر المعرفة المهنية والادارية، ومؤكدا على أن هذا اللقاء سيكون بمثابة بداية تعاون استراتيجي متبادل في هذا الصدد.

كما قدم الدويك تعريفا بالهيئة المستقلة من حيث النشأة والرسالة ودورها في حماية حقوق الانسان من خلال تلقي ومتابعة الشكاوي من المواطنين عند تعرض حقوقهم للانتهاك من قبل مؤسسات الدولة المدنية والامنية ، وزيارة السجون ومراكز الاحتجاز والتوقيف ، ودورها في مراقبة وموائمة التشريعات والقوانين الوطنية.

وكانت الدورة التي استمرت على مدار يومين تناولت عدة محاور أهمها : التعريف بالاتصال وأهدافه وعناصره، مهارات الاتصال والإصغاء والتحدث والالقاء والكتابة، الاتصال الاداري من حيث أهميته وانواعه واشكاله ومالعيقات التي تواجهه، التعريف بلغة الجسد وأهميتها في تعزيز الاتصال والتواصل. 

يذكر أن هذا النوع من التدريبات يأتي ضمن سياسة الهيئة الدؤوبة في بناء قدرات موظفيها وتعزيز مهاراتهم الاتصالية، ايمانا منها بدورهم البارز في الارتقاء بمستوى المؤسسة العام الذي يتم الوصول اليه عبر هذا النوع النشاطات.