الهيئة المستقلة تعقد ورشة توعوية حول مناهضة عقوبة الاعدام في جمعية النشاط النسوي

الهيئة المستقلة تعقد ورشة توعوية حول مناهضة عقوبة الاعدام في جمعية النشاط النسوي 

رام الله / أحيت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان "ديوان المظالم" اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الاعدام، استهدفت أكثر من 60 ناشط وناشطة بينهم طلبة من الجامعات الفلسطينية، تم خلالها الحديث عن الاطار القانوني لعقوبة الاعدام، وذلك في مقر جمعية النشاط النسوي في مدينة الخليل.

افتتح اللقاء الباحث الميداني علاء غيث مرحبا بالحضور، ومؤكداً على اهمية مشاركتهم في اللقاءات التوعوية المرتبطة بحقوق الانسان، حيث قدم تعريفاً مفصلاً عن الهيئة المستقلة.

كما قدم الباحث بلال الملاح عرضا حول الجانب القانوني الخاص بعقوبة الاعدام، متناولاً مجموعة من المحاور في هذا الصدد أهمها؛ الحق في الحياة ودور الدولة في الحفاظ عليه وحمايته، كما عرض حقائق وارقام حول عقوبة الاعدام في العالم والدول التي تماس العقوبة والدول التي الغته بشكل كامل، وتناول الملاح الاطار القانوني الذي يكفل الحق في الحياة ويناهض عقوبة الاعدام، وكذلك القانون الثوري لسنة 1979، بالاضافة الى مبررات مناهضة عقوبة الاعدام. 

من جهتها اكدت الاستاذة ميسون القواسمي مديرة جميعة النشاط النسوي على اهمية عقد اللقاء الذي يأتي في اطار نشر الوعي الحقوقي والقانوني للمجتمع الفلسطيني وتحديدا النساء في المجتمع نظرا لدورهن في ثقافة العائلة ككل.

وفي الختام اتفق الحضور على عقد لقاءات وورش عمل متلاحقة في شتى مجالات حقوق الانسان، كما تم توزيع اصدارات الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في اطار التوعية بدور الهيئة في هذا الصدد. 

 ويأتي هذا النشاط ضمن مجموعة من الفعاليات والأنشطة التي تنفذها الهيئة لاحياء اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الاعدام.