الهيئة المستقلة تختتم دورة تدريبية حول " العدالة الجنائية والتزامات الشرطة النسائية لحماية حقوق المحتجزات"

غزة/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" اليوم، دورة تدريبية بعنوان "العدالة الجنائية والتزامات الشرطة النسائية لحماية حقوق المحتجزات" تستهدف عاملات في جهاز الشرطة النسائية في قطاع غزة، بهدف اكسابهم  المعرفة اللازمة بمبادئ حقوق الإنسان وخاصة الحق في الحماية من التعذيب والمعاملة المهينة أو الحاطة بالكرامة، وبالضمانات الاساسية لحقوق المحتجزات بموجب الصكوك الدولية والتشريعات الوطنية.

وأوضح الأستاذ أحمد الغول مدير مكتب الهيئة في وسط وجنوب قطاع غزة أن هذه الدورة تأتي في إطار التعاون المشترك بين الهيئة وجهاز الشرطة، وهي علاقة تتطور بشكل إيجابي وعلى أساس تحقيق أفضل خدمة للمواطنين والمواطنات، مؤكداً سعي الهيئة الدائم لتأهيل العاملين والعاملات في الأجهزة الشرطية بصفتهم أصحاب الواجب المكلفين بإنفاذ القانون، وتطوير قدراتهم في قضايا حقوق الإنسان.

ومن جانبه أكد الأستاذ رأفت صالحة مدير مكتب غزة والشمال أهمية وخصوصية هذه الدورة في التركيز على الاهتمام بحقوق المحتجزات ومنع الانتهاكات التي قد تقع خلال توقيفهن واحتجازهن والتحقيق معهن بما يحقق ضمانات المحاكمة العادلة، لافتاً إلى ان هذا التدريب ما هو إلا التزام من الهيئة بدورها في التوعية والتمكين بحقوق الإنسان.  

من ناحيتها شكرت الدكتورة نرمين عدوان مدير إدارة الشرطة النسائية طاقم الهيئة، مثمنة الدور الذي يقوم به جنباً إلى جنب مع جهاز الشرطة في تطوير أداء الكادر الشرطي، وتزويده بالتوعية في مجال حقوق المحتجزين، معبرة عن شكرها لالتزام المشاركات في التدريب، آملة أن يكون هذا التدريب إضافة تسير بالكادر الشرطي نحو ازدهار المجتمع، وأكدت حرص إدارتها على مزيد من التعاون وتبادل الخبرات مع الهيئة.

وبيّن الأستاذ بهجت الحلو منسق التوعية والتدريب في الهيئة أن الهيئة تطمح مع نهاية الدورة، أن يكون بمقدور المشاركات معرفة الالتزامات الاساسية الواردة  في اتفاقية مناهضة التعذيب والبروتوكول الاختياري الملحق بها، وفهم التزامات الشرطة النسائية لاحترام الحق في سلامة الجسد ومنع التعذيب، مع إدراكهم تبعات المساءلة والمحاسبة الناجمة عن ممارسة التعذيب وبطلان الاعتراف الناجم عنه، وأن يكونوا قادرين على الممارسة المنسجمة مع أحكام القانون في التعامل مع المحتجزات، علاوة على نقل قناعات وتوجهات احترام حقوق الإنسان لقريناتهم خلال القيام بالمهام القانونية مع المحتجزات.

وقد تضمنت الجلسات التدريبية التي استمرت ثلاثة أيام التعرف على المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان بالاستناد الى الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، واتفاقيات القانون الدولي لحقوق الانسان، إضافة إلى التعرف على  حقوق الإنسان عند الاحتجاز والتحقيق والمرجعية القانونية المتمثلة بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والقانون الأساسي الفلسطيني والتشريعات الوطنية، كما تم التطرق إلى الالتزامات الواردة في اتفاقية مناهضة التعذيب والبروتكول الاختياري ودور المكلفين بإنفاذ القانون لإعمالها، بخصوص المساءلة والمحاسبة الناجمة عن أعمال التعذيب أثناء التحقيق، والتزامات التعويض والتأهيل لضحايا التعذيب ومحاسبة المنتهكين.

وركز التدريب على مناهضة التعذيب من منظور النهج القائم على حقوق الانسان، ومبادئ مدونة سلوك للمحققات في التعامل مع المحتجزات، وحقوق النزيلات في مراكز الاصلاح والتأهيل بموجب قواعد نيلسون مانديلا، وقانون مراكز الاصلاح والتأهيل. كما قدم المدربون أنشطة عملية تناولت خلالها المشاركات دراسة حالات ونقاشات لانتهاكات وثقتها الهيئة، والآليات السليمة المبنية على النهج الحقوقي في التعامل معها.