تهدف إلى إعداد مدونة سلوك خاصة بالخطباء والوعاظ في غزة .. الهيئة المستقلة تنظم دورة تدريبية حول حقوق الإنسان ونبذ خطاب الكراهية

غزة/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" دورة تدريبية سعت من خلالها إلى وضع أسس لإعداد مدونة سلوك للوعاظ وخطباء المساجد وفق النهج القائم على حقوق الإنسان، مستلهمة من مبادئ قانون حقوق الانسان، ومبادئ الشريعة الاسلامية الوسطية السمحاء، شارك فيها عدد من الخطباء والوعاظ في وزارة الأوقاف في محافظات مختلفة من قطاع غزة.

استمر التدريب لثلاثة أيام، هدفت الهيئة من خلالها إلى تمكين المشاركين من المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان وربطها بالمبادئ السامية للشريعة الاسلامية المتعلقة بكرامة الإنسان، كما اوضح الأستاذ بهجت الحلو منسق التوعية والتدريب في الهيئة، إضافة إلى تزويدهم بآليات حماية حقوق الإنسان على الصعيد الوطني والدولي، وربطها باليات المساءلة والمحاسبة لانتهاكات حقوق الإنسان، وتعزيز دورهم في نبذ لغة وخطاب الكراهية وفق النهج القائم على حقوق الإنسان.

من ناحيته أكد الأستاذ أحمد الغول مدير مكتب الهيئة في وسط وجنوب القطاع على التعاون المستمر بين الهيئة ووزارة الأوقاف في غزة، حيث يتم تنظيم هذه الدورة للعام الثاني على التوالي في سياق عمل الهيئة على تثقيف وتعزيز دور الخطباء والوعاظ سواء في خطب الجمعة أو مجالس الوعظ والإرشاد وغيرها في تثبيت المفاهيم الصحيحة وتصحيح الأخطاء فيما يتعلق بالخطاب الديني الذي يراعي حقوق الإنسان ويدعو إلى التسامح ونبذ خطاب الكراهية والتعصب والتحريض الذي يفضي لانتهاكات حقوق الإنسان.

وقد أوضح الدكتور يوسف فرحات مدير عام الإدارة العامة للوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف في غزة أهمية هذا الجانب التوعوي الذي توليه الهيئة لفئة خطباء المساجد والوعاظ، لما له من أثر في توجيه الخطاب للتسامح وحرية الاعتقاد، من واقع خبرات علمية وعملية تنقلها الهيئة لهذه الفئة، لافتاً إلى أهمية تواصل التعاون المستمر بين الهيئة والوزارة في هذا المجال وصولاً إلى أثر ملموس يحقق الأهداف المرجوة من التدريب.

وقد تضمنت الجلسات التدريبية المفاهيم الأساسية لحقوق الإنسان وعلاقتها بالشريعة الإسلامية، وكيفية تعزيز الانتقال من الإطار النظري الوعظي الوجداني إلى تطبيقات عملية في السياق الخطابي في التوجه واللغة والممارسة، علاوة على تعزيز وحماية ممارسة الحق في حرية الرأي والتعبير وتمييزه عن خطاب الكراهية المحظور في المواثيق الدولية لحقوق الانسان، كما تم التطرق إلى سبل تطوير قدرات الخطباء والوعاظ في وزارة الأوقاف  لتعزيز حرية التعبير  بما ينسجم مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

واستند التدريب إلى تطبيقات عملية حول كيف يمكن بناء على ما تم نقاشه، من تطوير خطاب  الواعظين لاحترام حقوق الانسان والتصدي للغة الكراهية والتمييز والعنف، لتأسيس مدونة سلوك للوعاظ وخطباء المساجد وفق النهج القائم على حقوق الإنسان تكون مرجعا تذكيرياً لهم للاستهداء بها، تستلهم مبادئ قانون حقوق الانسان، ومبادئ الشريعة الاسلامية الوسطية السمحاء.