الهيئة المستقلة تعقد لقاءً مفتوحا بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص لذوي الاعاقة

بالتعاون مع الإتحاد العام لذوي الاعاقة وجمعية الجريح الفلسطيني في الخليل

الهيئة المستقلة تعقد لقاءً مفتوحا بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص لذوي الاعاقة

الخليل -  أحيت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان " ديوان المظالم " لقاءً مفتوحاً بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص لذوي الاعاقة، بالتعاون مع الإتحاد العام للأشخاص ذوي الاعاقة وجمعية الجريح الفلسطيني في الخليل، جمع ممثلين عن كل من: وزارة التنمية الاجتماعية، ووزارة الصحة، ومؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى، ومجموعة من الاشخاص ذوي الاعاقة، وحشد من الجرحى الذين أصيبوا على يد الاحتلال الاسرائليي ومستوطنيه وذلك في غرفة التجارة والصناعة بمدينة الخليل .

وهدف اللقاء الذي أداره الأستاذ فريد الأطرش مدير مكتب جنوب الضفة الى تسليط الضوء على واقع الاشخاص ذوي الاعاقة في الاراضي الفلسطينية في ظل ما يعايشونه من اقصاء وتهميش وتحديات سياسية وثقافية واجتماعية واقتصادية والتي تحد من امكانية مشاركة الاشخاص ذوي الاعاقة في الحياة العامة وفرص الوصول  وأثر ذلك على تمتعهم بحقوقهم التي نصت عليها المعايير الدولية والتشريعات الوطنية لحقوق الانسان.

  افتتح الأستاذ محمد غازي الحرباوي رئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل اللقاء مرحبا بالمشاركين، ومؤكدا  على أن الغرفة التجارية تعمل بشكل دائم على تحمل مسؤولياتها تجاه الاشخاص ذوي الاعاقة،  وانها تعمل على تقديم برامج تساهم في تطوير واقع الاشخاص ذوي الاعاقة، كما أكد على حقهم في العمل  وموائمة المباني بشكل يتناسب مع الاشخاص ذوي الاعاقة.

بدوره شكر الاستاذ رمزي العملة رئيس اتحاد الاشخاص ذوي الاعاقة في الخليل المؤسسات المنظمة للنشاط التي تعمل بشكل دائم على توعية الاشخاص ذوي الاعاقة بحقوقهم، مطالبا دولة فلسطين بضرورة الالتزام بالاتفاقيات الدولية، وخصوصاً اتفاقية الاشخاص ذوي الاعاقة وما يترتب عليها من موائمة قوانين وتشريعات وضرورة الالتزام بتطبيق القانون وخاصة المواد المتعلقة بالاشخاص ذوي الاعاقة مثل الحق في العمل بنسبة 5%.

من جهة أخرى، تطرق الأستاذ سامر النتشة ممثلا عن جمعية الجريح الفلسطيني الى معاناة الجرحى وتضحياتهم وتاريخهم النضالي، مشددا على ضرورة إلتزام الحكومة بتقديم كافة أشكال العلاج المطلوبة للجرحى وتوفير الرعاية والالتزامات الخاصة بهم احتراماً لنضالهم وتضحياتهم.

وأكد الأستاذ اسلام التميمي مدير دائرة التوعية والتدريب في الهيئة المستقلة لحقوق الانسان على أهمية اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة، مشيرا الى ضرورة تطبيق المعايير الدولية للاشخاص ذوي الاعاقة.

 كما تطرق التميمي الى توقيع دولة فلسطين على اتفاقية الاشخاص ذوي الاعاقة في العام 2014، وما يترتب عليها من التزامات وطنية تتعلق بالتشريعات والقوانين والسياسات وموائمة المباني والحق في التعليم والصحة والمشاركة السياسية  وغيرها من الحقوق. وطالب الحكومة بضرورة الالتزام بتعهداتها تجاه الاشخاص ذوي الاعاقة.

كما أشار التميمي الى دور الهيئة البارز في مجال دعم الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة المتمثل بضرورة مراجعة التشريعات الوطنية المتعلقة بالتشريعات الخاصة بالاشخاص ذوي الاعاقة والعمل على مواءمتها  مع المعايير الدولية، والتنسيق والتشبيك والتآزر مع باقي المؤسسات العاملة في هذا الحقل على قاعدة الشراكة وتبادل المعلومات، بالاضافة الى العمل على التوقيع والمصادقة على الاتفاقية الدولية الخاصة بالاشخاص ذوي الاعاقة.

وأضاف: " يجب تبني النهج الحقوقي في التعاطي مع قضايا الاشخاص ذوي الاعاقة، والتركيز على الفئات المستضعفة الاكثر عرضة للتهميش والاقصاء والعزل ( الاشخاص ذوي الاعاقة الذهنية، النساء ذوات الاعاقة ) في تقديم اعانات الاعاقة، وادراج بند الاعاقة في الموازنات الحكومية وخطط التنمية الوطنية، وصولا الى إلزام المشغلين في القطاعين الحكومي والخاص على تطبيق النص المتعلق بتشغيل نسبة ال 5% على الاقل، وتوفير كل ما يلزم لهم من مواءمات وأدوات تساعدهم للقيام بمهامهم الوظيفية". 

وفي الجلسة الثانية قدم الأستاذ أمين عنابي مداخلة بعنوان "دور وزارة التنمية الاجتماعية في النهوض بحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في فلسطين". فيما قدم الدكتور وليد الخطيب مداخلة بعنوان دور وزارة الصحة في إعمال الحقوق الصحية للأشخاص ذوي الاعاقة في فلسطين".

 فيما قدم الاستاذ خالد جبارين مداخلة بعنوان  "واقع الخدمات التي تقدمها مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى"، فيما عرض الاستاذ عبدو ادريس تجربة غرفة تجارة وصناعة الخليل مع الاشخاص ذوي الاعاقة مشيرا الى أهمية دمجهم في العمل الذي يشكل أهمية ورافع كبير فهم يقدمون عملاً مميزا وفعالاً.

كما أشار ادريس الى الجهود التي تبذلها الغرفة ولا زالت في سبيل تشغيل الأشخاص ذوي الاعاقة وتشجيع أصحاب العمل على ذلك ضمن استراتيجية الغرفة في هذا القطاع الهادفة الى دعم هذه الفئة الهامة من أبناء شعبنا.

وتم خلال اللقاء مناقشة مجموعة من القضايا العالقة والهامة للاشخاص ذوي الاعاقة والجرحى تتعلق باللجان الطبية والرواتب، والرعاية الصحية، والتحويلات الطبية ،وتوفير الادوية، وتوفير المستلزمات الضرورية للجرحى وذوي الاعاقة.

يذكر بأن هذا النشاط يأتي ضمن فعاليات الهيئة المستقلة لإحياء اليوم العالمي لذوي الاعاقة الذي يصادف الثالث من كانون أول من كل عام.