بمبادرة من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بحث سبل مكافحة ظاهرة التسول واستغلال الأطفال ببيت لحم

بيت لحم/ أوصى مسؤولون وحقوقيون بضرورة مكافحة ظاهرة تسول الأطفال وعمالتهم من خلال تظافر جميع الجهود على مختلف المستويات الرسمية والأهلية ومع الأهل داخل الأسرة، من أجل حماية الأحداث والقضاء على هذه الظاهرة، وتفعيل النصوص القانونية ذات العلاقة، والتأكيد على دور الشؤون الاجتماعية بالإرشاد والتأهيل والعمل ومتابعة قضايا الأحداث على خلاف مع القانون المعرضين للخطر مع عائلاتهم، وفي حال ثبوت قصور في تحمل المسؤولية أو استغلال من قبل الأهالي لأبنائهم الأطفال أو من قبل آخرين سيتم اللجوء إلى الشرطة والنيابة بالملاحقة الجزائية. وشدد المشاركون على ضرورة أن تقوم وزارة الشؤون الاجتماعية والسلطة الوطنية بدورهما في تأمين الحماية والعيش الكريم لهذه الشريحة الضعيفة.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، مكتب جنوب الضفة الغربية في  بيت لحم عقدت الهيئة، وشارك في اللقاء كل من رئيس محكمة بداية بيت لحم المستشار رائد عصفور والقاضي بسام زيد ورئيس نيابة بيت لحم المستشار راسم البدوي ومدير عام شرطة بيت لحم العقيد علاء الشلبي ومدير الشؤون الاجتماعية في بيت لحم السيد بدران بدير ومدير مكتب الجنوب في الهيئة المحامي فريد الاطرش وممثل الهيئة في بيت لحم المحامي علاء غنايم.

وجاء عقد هذا اللقاء لبحث السبل العلاجية والوقائية لحماية الأطفال وإعمال مبدأ المصلحة الفضلى للطفل، بعد تفشي ظاهرة أصبحت مشهداً يومياً في شوارع محافظة بيت لحم بتواجد عدد من الأطفال على مفترقات الطرق والأماكن العامة في حالات التسول والعمل.