الهيئة تنظم ورشة عمل لمنتسبي جهاز الاستخبارات العسكرية حول مدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية

رام الله/ نظمت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ورشة عمل حول مدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل منتسبي قوى الأمن الفلسطيني، استهدفت 15 ضباطاً من منتسبي جهاز الاستخبارات العسكرية من مختلف المحافظات.

وافتتح ورشة العمل هذه، والتي تأتي في سياق الخطة الاستراتيجية للهيئة بتعزيز مفاهيم حقوق الإنسان لدى المكلفين بإنفاذ القانون، الدكتور عمار الدويك المدير العام للهيئة والدكتور وحيد القدومي مدير عام التخطيط بوزارة الداخلية والعقيد عماد أبو عرقوب مدير التدريب في جهاز الاستخبارات العسكرية.

وأشار الدويك إلى أن جهاز الاستخبارات من الأجهزة الأمنية الهامة في حماية المواطن وإرساء أسس العدل، علاوة على كونه مسؤولاً عن الرقابة على الزام الأجهزة الأمنية في قواعد إطلاق النار، كما أنه يمثل الضابطة القضائية للشأن العسكري. وعبر عن تقديره للاهتمام الذي توليه وزارة الداخلية بتدريب منتسبي الأجهزة الأمنية ورفع قدراتهم في مختلف المجالات، لا سيما تلك المتعلقة بحماية حقوق الإنسان والحريات العامة.

من جهته بين القدومي أهمية الشراكة ما بين الأجهزة الأمنية والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان كون الهيئة هي المؤسسة الدستورية التي تعنى بالرقابة على الأجهزة الأمنية، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية قد مُنحت صلاحيات باسم أبناء شعبنا تتمثل في استخدام القوة وحجز الحريات وفق أحكام القانون، لذلك فإن الأجهزة الأمنية مسؤولة أم الشعب وهيئاته.

وشدد أبو عرقوب على أن الالتزام بحقوق الإنسان يجب أن يمثل ثقافة لدى كل فرد من أفراد الأجهزة الأمنية، نستمدها من ثقافتنا وديننا قبل أن يتم التدريب عليها، وأوضح أن جهاز الاستخبارات العسكرية يسعى دوماً إلى تطوير قدرات منتسبيه في مختلف المجالات لا سيما المجالات القانونية والحقوقية.

وبين إسلام التميمي مدير دائرة التدريب والتوعية والمناصرة أن الهدف من الورشة التدريبية يتمثل في تعزيز المعرفة والوعي بالمبادئ الأساسية والمعايير المتصلة بشأن استخدام القوة والأسلحة النارية لدى ضباط ومنتسبي جهاز الاستخبارات العسكرية، إضافة إلى تعريف المشاركين بأهمية إدراج هذه المعايير ضمن سياسات ونطاق عمل الجهاز في المتابعة والمراقبة والمساءلة. لافتاً إلى أنه سيتبع هذه الورشة تنظيم محاضرات تثقيفية لأفراد وعناصر جهاز الاستخبارات في مديريات الضفة كافة.

وتناولت ورشة العمل عدة مواضيع تعريف بمدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية  الصادرة عن وزارة الداخلية الفلسطينية. المبادئ الأساسية بشأن استخدام القوة. أهمية وجود مدونة قواعد استخدام القوة والاسلحة النارية وعلاقتها بحقوق الانسان. المسؤولية الناجمة عن استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل المكلفين بإنفاذ القانون

إجراءات وآليات المساءلة والمحاسبة على مخالفة تعليمات و قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية. إدراج مدونة قواعد استخدام القوة والاسلحة النارية ضمن المناهج التدريبية والتعليمية لقوى الأمن الفلسطيني الحاجة إلى التدريب المستمر والفعّال. وقدم التدريب القاضي نعمان فنون من هيئة التقاعد العسكري، المحامية خديجة حسين، والحقوقي إسلام التميمي من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.