بالتعاون مع التوجيه السياسي لمحافظة الخليل الهيئة المستقلة تنظم ورشة عمل حول مناهضة التعذيب

الخليل/ أوصى ممثلون عن الأجهزة الأمنية ومشاركون من عدة مؤسسات في محافظة الخليل، بضرورة اتخاذ إجراءات جادة تجاه الاحتلال لإجباره على تطبيق القوانين الدولية التي تكفل حقوق الإنسان وتصون سلامته الجسدية وتحفظ كرامته، وتوعية المواطنين بحقوقهم التي تضمن عدم تعرضهم للتعذيب، وترشدهم للجهات المختصة بحمايتهم في حال تعرضهم لأي شكل من أشكال التعذيب بغض النظر عن الجهة المتعدية.

جاءت تلك التوصيات خلال ورشة عمل متخصصة حول "مناهضة التعذيب"، نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الانسان " ديوان المظالم "، وبالتعاون مع المفوض السياسي لمحافظة الخليل العقيد إسماعيل غنام، بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب.

تحدث خلالها العقيد غنام مبيناً أهمية هذه اللقاءات المتخصصة لمناهضة العنف المنظم وغير المنظم، داعياً لضرورة التباحث من أجل تحقيق ذلك، والتركيز على التوعية الشاملة لكافة الأفراد بقضايا التعذيب والعنف بشكل عام، تحقيقاً لمبدأ الوقاية وليس العلاج فقط.

وفي كلمته أوضح مدير عام الهيئة المستقلة د. عمار دويك، دور الهيئة المستقلة في التعاطي مع جرائم التعذيب عبر تلقي الشكاوى ومتابعتها، مؤكداً أن نسبة الانتهاكات بتناقص مستمر مقارنة بالعام الماضي، مشدداً على أهمية السعي الجاد لمناهضة التعذيب بكافة مستوياته ليعيش كل فرد آمناً، متمتعاً بحقوقه وحرياته الفكرية والسياسية والاجتماعية، وكل ما يؤمن له الحياة الكريمة .

من جهته تطرق المحامي فريد الأطرش مدير مكتب الهيئة في جنوب الضفة إلى أنوع التعذيب المنظم وغير المنظم الذي يتعرض له الفلسطينيون وخاصة بفعل ممارسات الاحتلال المهينة وغير الإنسانية، التي تخالف ما تنص عليه القوانين الدولية التي تكفل الحقوق الإنسانية. مشيراً إلى طبيعة عمل الهيئة المستقلة ودورها في مناهضة التعذيب من خلال رصد الحالات التي تتعرض للتعذيب سواء من الاحتلال أو من أفراد خارجين عن القانون، ليتم رفعها للجهات المختصة لتتخذ الإجراءات القانونية بالرجوع للقضاء المكلف بالمحاسبة.