خلال لقاء نظمته الهيئة في طوباس التأكيد على أهمية اجراء الانتخابات المحلية بطريقة نزيهة وديمقراطية

طوباس/ عقدت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان "ديوان المظالم" لقاءً بعنوان (الانتخابات المحلية  والحق في المشاركة السياسية)، بمشاركة عدد من الشخصيات السياسية وممثلين عن الكتل البرلمانية وممثلين عن لجنة الانتخابات المركزية، وممثلين عن المؤسسات الحكومية،والمؤسسات القاعدية وقانونيين وإعلاميين في محافظة طوباس.

وتحدث في اللقاء السيد أمين مقبول  أمين  سر المجلس الثوري لحركة فتح  والنائب د. أيمن ضراغمة عن كتلة الاصلاح والتغير في محافظة طوباس ود. عمار الدويك مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الانسان والسيد محمد علان ممثلاً عن لجنة الانتخابات المركزية والسيد عقاب ضراغمة رئيس بلدية طوباس والسيد خالد منصور ممثلاً عن حزب الشعب الفلسطيني، والمحامي يزن صوافطة الباحث الميداني في الهيئة.

 

وتأتي أهمية هذا اللقاء في الوقت الذي يتم فيه الإعداد لعقد الانتخابات المحلية في الثامن من تشرين أول 2016. وقد تم التأكيد على مجموعة من النقاط التي من شأنها تأمين حصول الانتخابات المحلية بشفافية ونزيهة، وهي، الحق في المشاركة بالانتخابات كأحد اشكال المشاركة السياسية. والتأكيد على ضرورة عقد الانتخابات المحلية في موعدها المحدد، والدعوة إلى  ضرورة مشاركة جميع القوى السياسية والاجتماعية  في الانتخابات تكريساً لقيم الديمقراطية والمساءلة المجتمعية. وضرورة تهيئة الاجواء المناسبة لعقد الانتخابات المحلية  دون التدخل من قبل أجهزة الدولة المدنية والأمنية لصالح طرف على حساب طرف آخر  وذلك حماية لمعايير النزاهة والشفافية والحياد. وضرورة تضمين القوائم الانتخابية لفئات الشباب، والنساء، والأشخاص ذوي الإعاقة. وضرورة اختيار الممثلين عن القوائم اللانتخابات من الأشخاص ذوي المعرفة والكفاءة والخبرة من أجل تطوير  واقع الهيئات المحلية في الاراضي الفلسطينية. وأعرب المشاركون عن أملهم في أن تشكل الانتخابات المحلية المدخل المناسب لانهاء الانقسام وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

 
وفي سياق آخر قام وفد من الهيئة المستقلة لحقوق الانسان " ديوان المظالم " برئاسة د.عمار الدويك مدير عام الهيئة بزيارة الى مقر محافظة طوباس التقى خلالها بالسيد ربيح خندقجي محافظ محافظة طوباس وقادة الأجهزة الأمنية في المحافظة، وتم خلال الاجتماع مناقشة موضوع الاعتقال على ذمة المحافظ  والدعوة إلى ضرورة توفير الظروف السياسية المناسبة لعقد الانتخابات المحلية في موعدها.