بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية وقيادة شرطة محافظة بيت لحم.. الهيئة المستقلة تنظم لقاءً حول دور المؤسسة الأمنية في تأمين العملية الانتخابية

 

 

بيت لحم/ أكدت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" على ضرورة إشاعة أجواء الحرية والتمكين من المشاركة السياسية، ومدى أهمية الالتزام بمقتضيات قانون انتخابات المجالس المحلية خلال مراحل العملية الانتخابية كافة، مبينةً الدور المنوط بها في رصد الانتهاكات الواقعة على الحقوق والحريات لإرساء قواعد هذه العملية الديمقراطية.

جاء ذلك خلال لقاءٍ مفتوح نظمته الهيئة بالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية وشرطة محافظة بيت لحم، وعدد من مدراء دوائر الشرطة، ضباط وضباط صف ومنتسبي جهاز الشرطة في المحافظة، بمشاركة المحامي علاء غنايم ممثل الهيئة في محافظة بيت لحم والعقيد الحقوقي علاء الشلبي مدير شرطة المحافظة والسيد عبد الناصر أبو لبن منسق لجنة الانتخابات المركزية في المحافظة.

وفي كلمته الترحيبية أكد العقيد شلبي على التعليمات الخاصة بالتزام أفراد جهاز الشرطة بالقانون والعمل على ضمان توفير الأمن والنظام العام كشرط ضروري لممارسة المواطنين حقهم في الانتخابات، وبذل كل الجهود لتأمين العملية الانتخابية.

وتطرق السيد أبو لبن إلى دور لجنة الانتخابات المركزية في إدارة العملية الانتخابية والإشراف عليها، وفق التفويض الممنوح لها حسب القانون، مؤكداً على ضرورة التزام الحياد من قبل أفراد قوى الأجهزة الامنية.

من جانبه أكد المحامي غنايم على ضرورة إشاعة أجواء الحرية لتمكين المواطنين من المشاركة في العملية الانتخابية دون خوف أو تهديد، مشدداً على ضرورة سيادة القانون والالتزام بمقتضيات قانون انتخابات المجالس المحلية سواء ما قبل الاقتراع أو أثنائه أو ما بعده.

وأشار غنايم إلى دور "ديوان المظالم" في رصد الانتهاكات الواقعة على الحقوق والحريات في سياق الانتخابات كالحق في حرية الرأي والتعبير، والحق في التجمع السلمي، والحق في تشكيل الجمعيات والانضمام إليها. مؤكداً على العلاقة التكاملية التي تربط الهيئة بجهاز الشرطة.