الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تفتتح دورة تدريبية للمكلفين بإنفاذ القانون في قطاع غزة حول مناهضة التعذيب

غزةافتتحت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، برنامج قطاع غزة دورة تدريبية  بعنوان (دور المكلفين بإنفاذ القانون في مناهضة التعذيب)، استهدفت 30 ضابطاً من مختلف الأجهزة الأمنية العاملة في قطاع غزة. وتأتي هذه الدورة في إطار الحملة التي تنظمها الهيئة لمناهضة التعذيب ضمن خطتها الإستراتجية الهادفة إلى تعزيز الحقوق المدنية والسياسية وحمايتها، وفي مقدمتها الحق في السلامة الجسدية والحماية من التعذيب.

وافتتح الدورة المحامي جميل سرحان مدير برنامج قطاع غزة، والحقوقي بهجت الحلو منسق التوعية والتدريب، والمحامية صبحيه جمعة منسقة وحدة الشكاوى. وبين سرحان العلاقة بين الهيئة ومؤسسات إنفاذ القانون وفي مقدمتها وزارة الداخلية من خلال التنسيق المشترك من أجل سيادة القانون وحماية حقوق الإنسان، مشيراً إلى أن الدورة تستهدف الرتب السامية من المكلفين بإنفاذ القانون وما يتمتعون به من قدرة للتأثير على الأفراد الذين يعملون تحت أمرتهم.

وأوضح الحلو أن الدورة تهدف إلى  تمكين المشاركين من معرفة ضمانات حماية المحتجزين من التعذيب بموجب المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وكذلك الضمانات القانونية لحقوق الموقوفين وخصوصاً النساء والأطفال، ودور المكلفين بإنفاذ القانون في احترام الحق في سلامة الجسد ومنع التعذيب، مبيناً الدور الذي تقوم به الهيئة في مناهضة التعذيب من خلال زيارتها لمراكز الاحتجاز والتوقيف، ورصد وتوثيق انتهاكات التعذيب، وإصدار التقارير القانونية وتقارير تقصي الحقائق، والبرامج التدريبية التي تستهدف رجال الشرطة والعاملين في الأجهزة الأمنية لاحترام حقوق الإنسان ومناهضة التعذيب.

وأبدى المشاركون تفاعلاً خلال الدورة التدريبية التي تضمنت عناوين جلساتها معايير سبل مناهضة التعذيب بموجب الصكوك والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية، والضمانات القانونية للمتهم عند القبض والتفتيش والتوقيف، وحقوق النساء والأطفال أثناء الاحتجاز وحمايتهم من التعذيب، وواقع التعذيب من واقع الشكاوى التي لا تتلقاها الهيئة، ومبادئ السلوك الأخلاقي والقانوني للمكلفين بإنفاذ القانون، وآليات مكافحة التعذيب في السجون الفلسطينية.