نظمتها الهيئة المستقلة اختتام دورة تدريبية بعنوان "حفظ الأمن والنظام واحترام حقوق الإنسان"

رام الله/ اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان دورة تدريبية بعنوان "حفظ الأمن والنظام واحترام حقوق الإنسان" استهدفت 25 ضابطاً من منتسبي جهازي الأمن الوطني. وهدفت الدورة التي استمت ثلاثة أيام  إلى تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات العامة على ضوء التشريعات الوطنية والمعايير الدولية ذات الصلة  لدى ضباط ومنتسبي الأمن الوطني والشرطة الخاصة.

وقال إسلام التميمي منسق التوعية والتدريب في الهيئة، لقد تم التركيز في هذه الدورة على توعية الضباط والمشاركين في الدورة التدريبية بأهمية الدور الذي يقومون به في المجتمع وكيف يؤثر عملهم خلال تأديتهم لواجبهم على في حفظ الأمن وحماية حقوق الإنسان في ذات الوقت.

وتناولت الدورة العديد من المواضيع التي تركزت حول، الحقوق والحريات العامة الحق في التجمع السلمي وعلاقته بحرية الرأي والتعبير ، الحق في السلامة الجسدية (إجراءات منع التعذيب وسوء المعاملة)، معايير الاحتجاز والاعتقال في التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية والمحلية، حقوق وواجبات رجل الأمن، مدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية، دور الهيئة في مجال رصد الانتهاكات وتلقي الشكاوى، أهمية الالتزام بمدونات قواعد السلوك المتعلقة بمنتسبي قوى الامن الفلسطيني. بالإضافة إلى حالات دراسية من الواقع.وفي نهاية الدورة تم تسليم الشهادات للمشاركين.

وقدم التدريب، الأستاذ وحيد القدومي مدير عام التخطيط بوزارة الداخلية، ومن الهيئة المحامي موسى أبو دهيم، المحامي فريد الأطرش، المحامي علاء نزال، المحامي وليد الشيخ، والمحامي سامي جبارين. وفي نهاية التدريب تم توزيع الشهادات على المشاركين.