الهيئة المستقلة ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان ينظمان حلقة نقاش حول مفاهيم حقوق الإنسان الأساسية

خانيونس/ خلال لقاء ضم عددً من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني وممثلي النقابات والاتحادات والجهات ذات العلاقة بحقوق الإنسان نظمت والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وبالتعاون مع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان حلقة نقاش حول المفاهيم الأساسية لحقوق الإنسان، وذلك في مكتب الهيئة بمدينة خانيونس.

وشارك في افتتاح حلقة النقاش من مكتب المفوض السامي السيد براديب واجلي مدير المكتب في قطاع غزة، وصابر النيرب مسؤول حقوق الإنسان، ومن الهيئة المستقلة كل من المحامي أحمد الغول مدير مكتب خانيونس في الهيئة، والمحامي صلاح عبد العاطي منسق التوعية والتدريب، وبهجت الحلو منسق العلاقات العامة والإعلام.

وأشار المحامي عبد العاطي إلى أن هذا النشاط التوعوي يأتي في إطار إعمال الشراكة بين الهيئة ومكتب المفوض السامي والأطر النقابية ومؤسسات المجتمع المدني بهدف التفاكر حول سبل تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها.

وفي كلمته رحب السيد براديب بالمشاركين وحثهم على طرح أسئلتهم المتعلقة بأوضاع حقوق الإنسان في المنطقة الجنوبية، وتوقعاتهم من دور الهيئة ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لتحسين أوضاع حقوق الإنسان ، واقتراحاتهم لتطويرها وحمايتها  في هذه المنطقة.

وتضمنت حلقة النقاش ثلاث جلسات، حيث قدم خلال الجلسة الأولى كل من براديب والنيرب مقدمة حول تطور مفاهيم حقوق الإنسان، ونظم حمايتها، مؤكدين على عالمية حقوق الإنسان، وترابطها وبأنها غير قابلة للتصرف أو الانتقاص، ومشددين على قيم الحق في الحياة والكرامة والمساواة، وفي الجلسة الثانية تم تقديم تعريف بالمفوضية السامية لحقوق الإنسان، ونشأتها وتطورها وصلاحياتها، بصفتها الجهاز المسؤول  عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة،  وهي تقود جهودها في مجال حقوق الإنسان وتوفر القيادة في هذا المجال، وتعمل بموضوعية، وتضطلع بالتثقيف، وتتخذ الإجراءات اللازمة لتمكين الأفراد ومساعدة الدول في دعم حقوق الإنسان. كما تضمنت الجلسة الثانية تعريفاً بالدور المشترك الذي يقوم به مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الاراضي الفلسطينية مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بصفتها المؤسسة الوطنية في سبيل تعزيز وحماية حقوق الإنسان وذلك من خلال تنفيذ مبادرات وفعاليات وأنشطة تتعلق بحقوق الإنسان.

وقدم المحامي الغول في الجلسة الثالثة والأخيرة تعريفاً بالهيئة المستقلة لحقوق الإنسان باعتبارها أبرز الآليات الوطنية لحماية حقوق الانسان،  من خلال ممارسة وإعمال دورها وصلاحياتها واختصاصاتها لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، وبصفتها ديوان مظالم يرصد ويعالج هذه الانتهاكات مع الجهات الرسمية، وكذلك حول دور الهيئة في تعزيز حقوق الإنسان من خلال مبادرات التوعية والتدريب، واللقاءات وورش العمل ، وكذلك في إصدار التقارير الحقوقية والقانونية المختلفة. وتخلل حلقة النقاش تبادل لوجهات النظر وللآراء
والخبرات حول فرص حماية حقوق الإنسان وحمايتها.