الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومديرية مراكز الإصلاح والتأهيل تفتتحان دورة تدريبية حول حقوق النزلاء وإنفاذ القانون

استهدفت عدداً من الضباط العاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل

الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومديرية مراكز الإصلاح والتأهيل تفتتحان  دورة تدريبية حول حقوق النزلاء وإنفاذ القانون

غزة/ افتتحت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالتعاون مع المديرية العامة لمراكز الإصلاح والتأهيل التابعة لوزارة الداخلية في قطاع غزة دورة تدريبية متخصصة في مجال حقوق النزلاء وإنفاذ القانون، وتستهدف الدورة الضباط العاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل لتطوير قدراتهم المعرفية بمعايير حقوق الإنسان المحلية والدولية ذات الصلة بعملهم.

وافتتح الدورة التي تستمر ثلاثة أيام كل من المحامي جميل سرحان مدير برنامج الهيئة في قطاع غزة، والرائد ناهض زقوت نائب مدير عام مراكز الإصلاح والتأهيل، والمحامي صلاح عبد العاطي منسق التدريب والتوعية الجماهيرية في برنامج قطاع غزة.

وأعرب الرائد زقوت عن شكره للهيئة واهتمامها لتطوير القدرات المهنية والوظيفية والثقافية للعاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل التي تشكل أمكنة حساسة فيما يتعلق بالحفاظ على حقوق الإنسان واحترامها متمنياً أن تشكل هذه الدورة رافعةً للعاملين وتحفيزهم على التصدي لأي انتهاك يلحق بأي نزيل، وشجع الضباط على المشاركة الفاعلة مع مدربي الهيئة، والاهتمام بنقل خبراتهم ومعلوماتهم لنظرائهم العاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل  بما ينعكس إيجاباً على حقوق النزلاء.

من جانبه أوضح سرحان أن حقوق النزلاء استخلصت من منظومة حقوق الإنسان العالمية، ويجب أن يتمتع النزيل بحقوق الإنسان كافة  كالحق في الحياة والصحة والتعليم، وحقه في حفظ كرامته وضمان سلامته البدنية والعقلية، مشدداً على عدم استخدام ظروف الاحتجاز كعقوبة إضافية تلحق بالنزيل، بل ضرورة جعل مركز الإصلاح والتأهيل  بيئة إصلاحية تحترم الإنسان وكرامته، وتعيد تأهيله ليصبح شخصاً منتجاً وايجابياً في المجتمع، وهذا يتحقق عبر ضمان توافر بيئة قريبة من الحياة العادية كلما أمكن ذلك بغض النظر عن فقدان الحرية.

وأكد سرحان على أهمية إدراك المشاركين للمبادئ التوجيهية للعاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل التي تشكل مرجعاً جامعاً للخبرات العالمية في مجال تأهيل وإصلاح النزلاء، مبيناً بأنه يقع على عاتق الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان نشر هذه الثقافة وتدريب العاملين الذين يتعاملون مع النزلاء، وتطوير قدراتهم في أداء مهامهم، وان واحدة من أهداف هذا الدورة هو مواءمة سلوك وأداء العاملين في مراكز الإصلاح والتأهيل مع هذه المبادئ التوجيهية.

وأشار عبد العاطي إلى التعاون المستمر مع مركز الإصلاح والتأهيل وخصوصا في مجال تدريب العاملين، وفي عقد وتنسيق وتسهيل تمتع النزلاء بالحق في الصحة من خلال فعالية الأيام الطبية للنزلاء، وفي الأنشطة التوعوية المتعددة المتعلقة بالنزلاء في مراكز الإصلاح والتأهيل.

وتتناول الدورة التي تعقد في فندق الأتيرنا ويشارك فيها 25 ضابطاً عدة مواضيع أهمها معايير حقوق الإنسان في التشريعات الدولية والوطنية، وحقوق النزلاء في المعايير الدولية والوطنية، ومعاملة النزلاء وإنفاذ القانون، والرعاية الصحية في السجون ومراكز الإصلاح، ودور الهيئة في الرقابة على مراكز الإصلاح والتأهيل، وأساليب معاملة وحقوق النزلاء من الأطفال والنساء.