الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم لقاءً مفتوحاً حول واقع الخدمات المقدمة للمواطنين في مدينة دورا

 

الخليل/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وبالتعاون مع بلدية دورا لقاءً مفتوحاً حول "واقع الخدمات المقدمة للمواطنين في مدينة دورابمشاركة ممثلين عن المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والعديد من الفعاليات في المدينة.

وتم التركيز خلال القاء على واقع الخدمات الصحية، إعادة تأهيل شارع سنجر الرئيسي، خدمات المياه وخدمات النظافة وإزالة النفايات من الشوارع. وافتتح اللقاء مدير مكتب جنوب الضفة الغربية المحامي فريد الاطرش وقدم تعريفاً بالهيئة وطبيعة عملها وصفتها الدستورية.

واستعرض الدكتور سمير نمورة رئيس بلدية دورا الخطط التي يعكف المجلس البلدي على تنفيذها والتي من شأنها تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتحقيق مفهوم الشفافية والمساءلة.

وتحدث المشاركون في اللقاء عن نقص في الخدمات الصحية الطارئة في مدينة دورا مبينين عدم وجود  مستشفى بالرغم من أن تعداد المواطنين في المدينة وقراها يتجاوز 100 ألف مواطن، وحول هذه المسألة بين الدكتور نمورة بأن البلدية قامت مؤخراً بتوفير الدعم اللازم لبناء مستشفى دورا الخيري، موضحاً أن وزارة الصحة ستقوم ببناء مستشفى يخدم مدينة دورا والسموع والظاهرية والريف الكامل للمدينة. من جهته أوضح  الدكتور نزيه عابد مدير مديرية صحة الجنوب انه يتم العمل حالياً وبالتعاون مع البلدية على توفير مركز طوارئ ودار ولادة آمنة في مدينة دورا ومركز خاص بصحة الشباب وهو الأول من نوعه في  فلسطين.

وفيما يتعلق بإعادة تأهيل الشارع الرئيس للمدينة بين رئيس البلدية أنه تم الحصول على مشروع كامل لإعادة تأهيل الشارع بشكل كامل والبلدية ستساهم بالتمويل لتمديد شبكة الصرف الصحي وستتم مباشرة العمل خلال الاسابيع القليلة القادمة، مضيفاً ان البلدية تعمل على تنفيذ شبكة صرف صحي مرتبطة مع القرى التابعة للبلدية علاوة على توفير محطة تنقية صرف صحي تخدم الجنوب بشكل كامل بالتعاون مع بلديات الظاهرية ويطا والسموع.

وفي نهاية اللقاء أكد رئيس البلدية الذي عبر عن تقديره للدور الذي تقوم به الهيئة في مجال صون وحماية حقوق الإنسان الفلسطيني، على أن البلدية تعمل بشكل متواصل لتحقيق هدفين بموازاة الخدمات المقدمة للمواطن وهما أن تكون مدينة دورا صديقة للبيئة وأن تقدم خدمات خاصة للأشخاص ذوي الاعاقة.