الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم لقاءً توعوياً لطلبة جامعة الخليل

الخليل/ نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" مكتب جنوب الضفة الغربية وبدعوة من كلية التمويل والإدارة في جامعة الخليل، لقاءً تثقيفياً وتوعوياً لطلبة مساق حقوق الإنسان في الجامعة في كلية التمويل والإدارة بجامعة الخليل، حول الهيئة وواقع حقوق الإنسان في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية.

وتم تنظيم اللقاء الذي حضره نحو ستين طالباً وطالباً بالتعاون مع كلية التمويل والإدارة في الجامعة بحضور طارق الجعبري مدرس مساق حقوق الإنسان في الجامعة، الذي أشار إلى أهمية التواصل ما بين الهيئة وجامعة الخليل في سبيل رفع الوعي الحقوقي لدى الطلبة الجامعيين.
وتحدث المحامي فريد الأطرش مدير مكتب جنوب الضفة في الهيئة، عن أهمية الهيئة ودورها في تعزيز وحماية حقوق الإنسان، مستعرضاً واقع حقوق الإنسان في مناطق السلطة الوطنية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومدى التزام واحترام الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون للمعايير والضوابط المنصوص عليها في القانون الأساسي الفلسطيني وقانون الإجراءات الجزائية، كون هذين القانونين مرتبطين إلى حد كبير بضمانات حماية الحقوق المدنية والسياسية والحريات العامة للمواطن الفلسطيني. .
وبين ابرز أشكال الانتهاكات الواقعة على حقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال السنة الماضية من اعتقالات تعسفية وتعذيب وعدم احترام أحكام القضاء والفصل على خلفية الانتماء السياسي والسلامة الأمنية فيما بات يعرف بتدخل الأجهزة الأمنية في قضايا عديدة من خلال حسن السلوك والاعتداء على الحريات العامة ، مؤكداً ضرورة الالتزام بسيادة القانون واحترام حقوق المواطن ، وإعطاء مسألة حقوق الإنسان الأولوية الوطنية في الاهتمام والمتابعة، وطالب إلى الإسراع في إنهاء ملف الانقسام بين شطري الوطن لما له من تداعيات على حقوق المواطن وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وخصوصا فيما يتعلق بالحريات العامة والانتخابات وانعقاد المجلس التشريعي .

وأشار الأطرش إلى أهمية معرفة الطلبة بالقوانين والتشريعات التي تحميهم من أي شكل من أشكال التعسف في استخدام السلطة، خاصة حرية الرأي والتعبير وغيرها من الحقوق والحريات العامة، خاصة تلك المنصوص عليها في القانون الأساسي.

وخلال اللقاء جرى نقاش مفتوح طرح فيه الطلبة عدداً من الأسئلة والاستفسارات والمداخلات أهمها حول استقلالية عمل الهيئة وتمويلها، وحرية العمل وآلية متابعة الشكاوى وحماية المشتكيين وعدم سقوط جرائم حقوق الإنسان بالتقادم والحق في التجمع السلمي والحق في حرية الرأي والتعبير وضمانات المحاكمة العادلة والاحتجاز التعسفي. وتستهدف الهيئة ومن خلال برامجها التوعوية و شرائح مختلفة في المجتمع الفلسطيني لنشر و رفع مستوي الوعي و ثقافة حقوق الإنسان.

وكانت والباحثة رمال حريبات من الهيئة قد استعرضت برامج الهيئة المختلفة وطبيعة الشكاوى التي تتلقاها وآلية متابعتها والنشاطات التي تنفذها في إطار تعزيز وصيانة وحماية حقوق الإنسان في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية، وخصوصا الزيارات الدورية لمراكز الاحتجاز ومراقبة التشريعات الوطنية ومدى ملاءمتها للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.