الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم لقاءً توعوياً حول دور الشرطة في الحق في التجمع السلمي

رام الله/ نظمت اليوم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" مكتب الوسط لقاءً توعوياً بالتعاون مع جهاز الشرطة الفلسطينية حول الحق في التجمع السلمي ودور الأفراد المكلفين بإنفاذ القانون، واستهدف عدداً من الضباط وضباط صف في الشرطة.

وافتتح اللقاء المقدم عبد اللطيف القدومي مدير شرطة محافظة رام الله والبيرة الذي أكد على أهمية التعاون مع الهيئة، مبدياً استعداده الدائم والمستقبلي للتعاون معها من اجل خدمة الوطن والحفاظ على حقوق المواطنين، مضيفاً "إن سياسة الشرطة الفلسطينية تتوافق ومبادئ الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، فلدينا التعليمات من الرئاسة ومن اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة بالتعاون التام مع الهيئة فجهاز الشرطة وُجد لخدمة أبناء شعبنا".

بدوره أكد المحامي وليد الشيخ مدير مكتب الوسط في الهيئة بأن هذا اللقاء هو جزء من سلسلة لقاءات تنظمها الهيئة مع جهاز الشرطة بهدف زيارة ورفع الوعي لدى أفراد وضباط وضباط صف الشرطة في التعامل مع بعض القضايا والفعاليات ذات العلاقة بحرية الرأي والتعبير، معرباً عن تقدير الهيئة للتعاون الكبير الذي يبديه جهاز الشرطة في هذا المجال.

وقدم الباحث ياسر صلاح نبذة تعريفية بالهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وأهمية الحق في التعبير عن الرأي، مشدداً على اهمية الحق في التجمع السلمي في التشريعات الفلسطينية والحياة الديمقراطية في فلسطين. كما قدم عرضاً للضمانات والنصوص التي تحدثت عن الحق في التجمع السلمي في المواثيق الدولية وفي التشريعات الفلسطينية، وعرض تجارب بعض الدول في التعامل مع التجمعات السلمية، كما أشرك الأفراد المكلفين بإنفاذ القانون في مجموعات عمل لمناقشة قضايا واقعية مستعيناً بصور لحالات تعامل الامن مع الحق في التجمع السلمي.

وكانت الهيئة قد نظمت عدداً من القاءات حول نفس الموضوع منذ مطلع العام الجاري حيث تشهد مدينة رام الله منذ فترة سلسلة من التجمعات السلمية تنظمها اطراف مختلفة في المجتمع الفلسطيني.