عقدته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في غزة لقاء متخصص حول عدم توافر علاج مرض التصلب اللويحي المتعدد

 

غزة/ أوصى اليوم مشاركون في لقاء متخصص عقدته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بضرورة إنشاء جمعية خاصة بمرضى التصلب اللويحي، وتفعيل دور الحكومتين في الضفة وغزة وكذلك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين لتقديم الخدمة الطبية للمرضى، وإعداد قائمة بيانات بعدد المرضى في قطاع غزة.

جاءت هذه التوصيات خلال لقاء متخصص عقدته الهيئة في مقرها بمدينة غزة، حول عدم توافر علاج مرض التصلب اللويحي المتعدد ومضاعفاته، وذلك عقب تلقي الهيئة العديد من الشكاوى لمواطنين حول عدم توفر علاج لهذا المرض.

وقد أوضح الدكتور حسن خلف وكيل وزارة الصحة أن مرض التصلب اللويحي هو مرض ينتشر في المناطق الباردة، وان انتشاره في فلسطين نادر الحدوث لكنه موجود، مبيناً أن وزراة الصحة تعمل على توفير هذا الدواء للمرضى لكنها تعيش أزمة الاستجابة لأولويات توفير احتياجات الأدوية والعلاجات لأصحاب الأمراض المزمنة.

ومن ناحيته قال ذكري ابو قمر من وزارة الصحة أن وزارته تلقت كمية من الدواء الخاص بمرضى التصلب اللويحي كانت في بتاريخ 21-6-2011 ( 324 حقنه) وان قيمة الحقنة الواحدة تصل إلى 180 دولاراً فيما يحتاج المريض إلى أربع حقن أسبوعياً، وقد نفذت الكمية منه.

وبين الدكتور رياض الزعنون وزير الصحة الأسبق أهمية إعداد قاعدة بيانات بأسماء المرضى في الأراضي الفلسطينية، وتكوين جمعية خاصة بالمرضى للتوعية بحالتهم وتمكينها من التواصل مع الجمعيات المماثلة في العالم، داعياً إلى إعداد بروتوكول طبي يوحد طرق معالجة المرض وتوعية المرضى والأطباء به، مشدداً على أهمية العلاج الطبيعي.

وأوضحت الدكتورة غادة الجدبة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين جهود الوكالة في تقديم الخدمات الطبية والصحية للاجئين في قطاع غزة الذين يشكلون 60% من سكان القطاع موضحة ان الوكالة مستعدة لتقديم خدمات العلاج التأهيلي لمرضى التصلب اللويحي.

بدورة دعا النائب فيصل أبو شهلا إلى سرعة تشكيل الحكومة الفلسطينية الموحدة والتي يتمكن فيها وزير الصحة الجديد من تمكين المواطنين من الحصول على العلاج المناسب. أما محمد لافي من منظمة الصحة العالمية فقد دعا الى ضرورة تعزيز قدرات الاطباء على تشخيص المرض وتأهيلهم لكيفية علاج المرضى منه. وشكر النائب خميس النجار رئيس اللجنة الصحية في المجلس التشريعي الهيئة عقد اللقاء موضحاً انه توجه لرئيس الوزراء في غزة السيد إسماعيل هنيه للحصول على مساعدات خاصة بالقطاع الصحي، وانه تواصل مع الدكتور الزعنون لتسهيل تزويد قطاع غزة بالعلاج اللازم لمرضى التصلب اللويحي، داعياً وزارة الصحة في غزة لبذل أقصى جهودها لمساعدة المرضى.

وقدم المواطن أسعد رضوان للمشاركين وصفاً لحالته الصحية بصفته مريضاً بالتصلب اللويحي حيث أنه يشعر بعدم اتزان وصداع واختلال في التوازن، وانه يحتاج أسبوعياً إلى ثلاث حقن تحت الجلد من دواء (ريبيف) وهو دواء غير متوافر في قطاع غزة.

يشار الى أن مرض التصلب اللويحي أو تصلّب الأنسجة المتعدّد (Multiple Sclerosis) هو مرض تحريضي مزمن يؤثّر على النظام العصبي المركزي وينتج عنه العديد من الأعراض منها تغيّر في الإحساس، مشاكل بصرية، ضعف عضلات، كآبة، صعوبات بالتنسيق والخطاب، إعياء حادّ، ضعف إدراكي، مشاكل بالتوازن، ارتفاع درجة الحرارة وألم. يسبب تصلّب الأنسجة المتعدّد أيضا ضعف في قابلية حركة وعجز في الحالات الأكثر حدة.

وبين المحامي جميل سرحان مدير برنامج قطاع غزة بأن الهيئة آثرت عقد هذا اللقاء مع المختصين وذوي العلاقة مباشرة للوصول إلى معالجات أسرع وأنجع لشكاوى المواطنين وليس الاكتفاء بتوجيه مراسلات للجهات المختصة. فيما أوضح المحامي رأفت صالحة مساعد مدير مكتب غزة بالهيئة إلى ضرورة تسليط الضوء على معاناة المرضى من المواطنين.