المحكمة العليا تصدر قرارها في قضية المعلمين المفصولين بعد أسبوعين

رام الله/ رفعت اليوم المحكمة العليا بهيئتها العامة المكونة من 18 قاض برئاسة المستشار القاضي فريد الجلاد رئيس مجلس القضاء الأعلى قضية المعلمين المفصولين إلى تاريخ 14 حزيران القادم للنظر في المرافعات والنطق بالقرار، فقد نظرت المحكمة خلال جلستها اليوم في 16 ملفاً من ملفات المعلمين المفصولين الذين تترافع عنهم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، واستمعت إلى مرافعة المحامي ورد النيابة العامة التي مثلها الأستاذ خالد عواد.

وشهدت قاعة المحكمة حضروراً لافتاً من قبل المعلمين المفصولين ومسؤولين من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومهتمين ووسائل الإعلام. وقد عبر الدكتور أحمد حرب المفوض العام للهيئة عن ثقته بالقضاء الفلسطيني فهيئة المحكمة المكونة من 18 قاضياً قد شكلت سابقة في القضاء الفلسطيني وهذا بدوره أعطى بعداً جديداً لجدية القضاء الفلسطيني الذي نثق به.

من جهته قال المحامي غاندي ربعي من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، وكيل المعلمين المفصولين إنها سابقة قضائية في فلسطين أن يجتمع هذا العدد من القضاة لنظر القضية، وأكد أن قرار المحكمة بعد اسبوعين سيكون بمثابة مبدأ قانوني، وأشار إلى أن جلسة الهيئة العامة عقدت في زمن قصير منذ تأجيلها قبل أسبوعين، وأن تأجيل القرار اليوم هو أمر طبيعي لدراسة المرافعات من قبل الهيئة، وإصدار القرار بشأنها، كلنا ثقة بالقضاء.