الهيئة تدعو المجتمع الدولي للتدخل العاجل لحماية المدنيين في قطاع غزة

غزة - "القدس من علاء الحلو - طالبت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان المجتمع الدولي للتدخل العاجل لحماية المدنيين في قطاع غزة والضغط على دولة الاحتلال لوقف عدوانها على المدنيين الفلسطينيين, داعية الأمم المتحدة لتفعيل آليات المساءلة والمحاسبة لمرتكبي الجرائم الإسرائيليين وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان.
وأدانت الهيئة، كافة الإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والمتمثلة بالقصف الجوي العشوائي لمنازل المواطنين وللمباني والمنشآت التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.
وأوضحت أنه ومنذ يوم الخميس 18/8/2011 يواصل الطيران الحربي الإسرائيلي قصفه لمختلف مناطق قطاع غزة أدى حتى الآن إلى استشهاد "15" مواطناً من بينهم "3" أطفال وجرح ما يزيد عن "50" مواطناً من بينهم "11" طفلاً و"3" نساء، كما استهدف القصف عدداً من مقار المؤسسات العامة والخاصة والأعيان والأهداف المدنية.
وأكدت على أن القصف أثار حالة من الرعب والهلع في أوساط المواطنين العزل، تزامناً مع استمرار حالة التراجع في الأوضاع الإنسانية الناجمة عن استمرار الحصار الإسرائيلي المتواصل على القطاع والذي طال كافة مناحي الحياة الأساسية للمواطنين، ومنها إمدادات الغذاء والأدوية والمستلزمات الطبية. 
وأوضحت الهيئة أن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين يمثل انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، وللقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين وقت الحرب، والتي كفلت حماية أرواح وممتلكات المدنيين وقت الحرب، كما وتعد الجرائم التي تنفذها قوات الاحتلال في إطار الأعمال الانتقامية والعقاب الجماعي للفلسطينيين انتهاكاً للمادة الثالثة والثلاثين من اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949.
وطالبت الهيئة الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية لإلزام دولة الاحتلال القيام بواجباتها تجاه المدنيين الفلسطينيين.

الهيئة تدعو المجتمع الدولي للتدخل العاجل لحماية المدنيين في قطاع غزة

غزة -العهد -تدين الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان كافة الإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة، والمتمثلة بالقصف الجوي العشوائي لمنازل المواطنين وللمباني والمنشآت التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح،   فمنذ يوم الخميس الموافق 18/8/2011  يواصل الطيران الحربي الإسرائيلي قصفه لمختلف مناطق قطاع غزة أدى حتى الآن إلى مقتل (15) مواطناً من بينهم (3) أطفال  وجرح ما يزيد عن (50) مواطناً من بينهم (11) طفلاً  و(3) نساء، كما استهدف القصف عدداً من مقار المؤسسات العامة والخاصة والأعيان والأهداف المدنية، وأثار حالة من الرعب والهلع في أوساط المواطنين العزل، تزامناً مع استمرار حالة التراجع في الأوضاع الإنسانية الناجمة عن  استمرار الحصار الإسرائيلي المتواصل على القطاع والذي طال كافة مناحي الحياة الأساسية للمواطنين، ومنها إمدادات الغذاء والأدوية والمستلزمات الطبية.

ترى الهيئة أن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين يمثل انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، وللقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين وقت الحرب، والتي كفلت حماية أرواح وممتلكات المدنيين وقت الحرب، كما وتعد الجرائم التي تنفذها قوات الاحتلال في إطار الأعمال الانتقامية والعقاب الجماعي للفلسطينيين انتهاكاً للمادة الثالثة والثلاثين من اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949.

ومع تواصل الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة واستمرار ارتكاب الجرائم بحق المدنيين فيه فإن الهيئة تدعو كل من:

1-  المجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال لوقف عدوانها على المدنيين الفلسطينيين.

2-  الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية لإلزام دولة الاحتلال القيام بواجباتها تجاه المدنيين الفلسطينيين.

3-    الأمم المتحدة لتفعيل آليات المساءلة والمحاسبة لمرتكبي الجرائم الإسرائيليين وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

الهيئة تدعو المجتمع الدولي للتدخل العاجل لحماية المدنيين في قطاع غزة

غزة - دنيا الوطن
ادانت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان كافة الإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة، والمتمثلة بالقصف الجوي العشوائي لمنازل المواطنين وللمباني والمنشآت التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح،   فمنذ يوم الخميس الموافق 18/8/2011  يواصل الطيران الحربي الإسرائيلي قصفه لمختلف مناطق قطاع غزة أدى حتى الآن إلى مقتل (15) مواطناً من بينهم (3) أطفال  وجرح ما يزيد عن (50) مواطناً من بينهم (11) طفلاً  و(3) نساء، كما استهدف القصف عدداً من مقار المؤسسات العامة والخاصة والأعيان والأهداف المدنية، وأثار حالة من الرعب والهلع في أوساط المواطنين العزل، تزامناً مع استمرار حالة التراجع في الأوضاع الإنسانية الناجمة عن  استمرار الحصار الإسرائيلي المتواصل على القطاع والذي طال كافة مناحي الحياة الأساسية للمواطنين، ومنها إمدادات الغذاء والأدوية والمستلزمات الطبية. 

وقالت الهيئة أن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين يمثل انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، وللقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين وقت الحرب، والتي كفلت حماية أرواح وممتلكات المدنيين وقت الحرب، كما وتعد الجرائم التي تنفذها قوات الاحتلال في إطار الأعمال الانتقامية والعقاب الجماعي للفلسطينيين انتهاكاً للمادة الثالثة والثلاثين من اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949.

ومع تواصل الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة واستمرار ارتكاب الجرائم بحق المدنيين فيه فإن الهيئة تدعو كل من:

1-  المجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال لوقف عدوانها على المدنيين الفلسطينيين.

2-  الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية لإلزام دولة الاحتلال القيام بواجباتها تجاه المدنيين الفلسطينيين.

3-    الأمم المتحدة لتفعيل آليات المساءلة والمحاسبة لمرتكبي الجرائم الإسرائيليين وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان.