غزة - الهيئة المستقلة "ديوان المظالم" تطالب بالتحقيق في ظروف وفاة مواطن أثناء احتجازه لدى الشرطة المقالة

غزة – وكالة قدس نت للأنباء

طالبت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان " ديوان المظالم" وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بفتح تحقيق جدي حول وفاة المواطن جميل نصر جميل عساف (19) عاماً من سكان حي الدرج في مدينة غزة أثناء احتجازه في لدى الشرطة. 

ودعت الهيئة في بيان أرسل لـ"قدس نت" إلى ملاحقة من تثبت مسئوليتهم عنها وتقديمهم للعدالة، لا سيما أن هذه الحادثة هي الثانية من نوعها خلال شهر مارس الحالي. 

وأشارت إلى أن التعذيب محظور بموجب القانون الفلسطيني، وأنه يشكل انتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان التي تكفلها المعايير والاتفاقيات الدولية، خاصة اتفاقية مناهضة التعذيب وغيرها من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، وتؤكد أن جريمة التعذيب والدعوى الجنائية والمدنية الناشئة عنها لا تسقط بالتقادم. 

واستنادا لمعلومات الهيئة التي حصلت عليها من ذوي المتوفى، فقد قامت المباحث الجنائية في جهاز الشرطة التابع للحكومة المقالة، باحتجازه بتاريخ 9/3/2009 لمدة 3 أيام في مركز شرطة التفاح. 

وبتاريخ 12/3/2009 تم تحويل المواطن عساف إلى مستشفى الشفاء حيث ادخل إلى قسم العناية الفائقة وهو يعاني من غيبوبة كاملة وفشل كلوي جراء تعرضه للضرب الشديد على أنحاء مختلفة من جسده. 

و بتاريخ اليوم الثلاثاء الموافق 24 /3/2009 أعلنت المصادر الطبية عن وفاته. تجدر الإشارة إلى أن باحث الهيئة قد شاهد أثناء زيارته للمواطن عساف خلال مكوثه في مستشفى الشفاء، آثار ضرب على يده وفخذية وساقية، وهو ما قد يشير إلى تعرضه للتعذيب.