العميدالضميري: يجب احترام الرموز الوطنية والمؤسسة الامنية تخضع للرقابة

بيت لحم - معا- اكد العميد عدنان الضميري نائب المفوض السياسي العام على ضرورة احترام الرموز الوطنية المتمثلة في العلم والنشيد والقانون والرئيس والجيش، مشيرا الى ان كافة شعوب الارض تحترم رموزها وتعتز بانتمائها وولائها وتضحي من اجلها وقال ان الشعب الفلسطيني دفع ثمنا باهظا من الشهداء والجرحى والمعتقلين من اجل تكريس هذه الرموز والوصول الى الاستقلال واقامة الدولة المستقل.

واضاف الضميري في محاضرة القاها امام الضباط المشاركين في دورة الامن وحقوق المواطن في بيت لحم لضباط الاجهزة الامنية ان المؤسسة الامنية الفلسطينية موحدة وتتمتع بشفافية عالية وتخضع لرقابة رسمية واهلية وانها ملتزمة بتطبيق القانون في ممارستها وتحتكم الى النظام في علاقتها الداخلية او علاقة منتسبيها بجماهير شعبنا.

واكد على ضرورة الحفاظ على ما تحقق من انجازات وطنية على الارض وتغليب المصلحة الوطنية على كافى المصالح الفئوية والحزبية الضيقة، وقال لا يمكن ان يتحقق الامن للوطن والمواطن اذا تعددت السلطات او تضاربت القوانين المعمول فيها.

وكانت هيئة التوجيه السياسي والوطني قد افتتحت في بيت لحم اليوم دورة " الأمن وحقوق المواطن " بمشاركة 26 ضابطاً من مختلف الأجهزة الأمنية في المحافظة، بالتعاون مع الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، بحضور العميد سليمان عمران " أبو حديد " قائد المنطقة والحاج موسى جرادات المفوض السياسي وعدد من كادر هيئة التوجيه السياسي والوطني في المحافظة والمحامي فريد الأطرش والناشط الحقوق إسلام التميمي من الهيئة المستقلة .

وفي كلمة القاها في الافتتاح اشار الحاج موسى جرادات إلى الدور الهام الذي تضطلع به أجهزة الأمن في المحافظة والمسؤوليات الجسام الملقاة عليهم، وقال ان هذه الدورة كباقي الدورات من شأنها أن تثري الخبرة لدى رجل لخدمة المواطن والوطن وفق تراكم الخبرات وتطبيقها عملياً لتأكيد احترام المواطن وحقوقه.

واضاف أن الدورة ستركز على مفاهيم لها علاقة مباشرة بأمن المواطن وحقوقه على رجل الأمن وانها تأتي ضمن برنامج متواصل لعقد الدورات المشتركة بين معظم أجهزة الأمن أو المتخصصة لكل جهاز على حده.

وشكره الهيئة المستقلة على جهودها المتواصلة وتعاونها في هذا المجال. 

من جهة أشار العميد أبو حديد قائد المنطقة في كلمته إلى أهمية هذه الدورات ومساهمتها في تطوير الأداء مؤكداً أن على رجل الأمن ان يدرك طبيعة دوره ومهامه وحدود صلاحياته لخدمة المواطن الذي يستحق افضل الخدمات، ودعا الضباط المشاركين في الدورة إلى ضرورة التعامل بشفافية مع كل المواطنين وفي جميع الأحوال.

وأشاد أبو حديد بالدور الهام الذي تقوم به هيئة التوجيه السياسي والوطني في مجال عقد الدورات والمحاضرات والندوات و ورشات العمل التي تهدف جميعها إلى صقل شخصية رجل الأمن من جهة وإلى تطوير الأداء من جهة أخرى وانتهز الفرصة ليشكر الهيئة المستقلة على دورها في المشاركة الفعالة في هذا المجال .

وستعقد هذه الدورة التي يشرف عليها من هيئة التوجيه السياسي والوطني سامي صلاحات مفوض الدفاع المدني والنقيب منذر محسن مفوض الأمن الوطني على ثلاث مراحل مدة كل منهما ثلاثة أيام استكمالاً للمعلومات اللازمة وإتماما للمواضيع المطروحة على المشاركين .

وتشمل المرحلة الأولى محاضرات حول مبادئ أساسية في حقوق الإنسان ومعايير سلوك المكلفين بإنفاذ القانون ثم ضمانات المحاكمة العادلة وإجراءات متابعة منتهكي حقوق الإنسان وفي اليوم الثالث إجراءات القبض والتدقيق والتفتيش .