الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تنظم لقاءً "واقع الخدمات في قرية كوبر"

رام الله - معا - نظمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم"، مكتب الوسط لقاءً مفتوحاً في مقر مجلس قروي كوبر، بمشاركة العديد من ممثلي فعاليات القرية النسوية والشبابية، وبمشاركة شخصيات اعتبارية في القرية.

وجاء اللقاء المفتوح الذي ركز على أزمة المياه في القرية بعنوان (واقع الخدمات في قرية كوبر)، انطلاقاً من توجه مكتب الوسط فيالهيئة بفتح ملف الواقع الخدماتي للتجمعات السكانية الفلسطينية.

وقدم المحامي علاء غنايم ممثل الهيئة نبذة تعريفية بالهيئة ومجالات عملها والمشاريع والبرامج التي تنفذها، فيما استعرض عبد الكريم دار يوسف رئيس مجلس قروي كوبر المشاكل الخدماتية التي تعاني منها القرية، وخصوصا أزمة المياه الجدية التي كانت وما زالت الهم القديم الجديد للقرية، كما و تناول اللقاء ومن خلال فتح باب النقاش والاستماع للشكاوى، واقع و هموم الشأن الخدماتي لقرية كوبر، حيث تم تسليط الضوء ومن خلال مداخلات المواطنين على ضرورة تنظيم إيصال المياه من قبل الجهات المختصة، ومراعاة مساواة التوزيع، كون المنازل في البلدة يقع جزء منها في مناطق منخفضة والجزء الآخر في مناطق مرتفعة.

من جهة أخرى تناول اللقاء الذي شارك فيه من الهيئة عيسى سالم ورفيف أبو ميالة، أوضاع المركز الصحي التابع للقرية وضرورة تطوير الخدمات التي يقدمها وتطوير مرافقة، وكذلك المدرسة الأساسية المختلطة،وضرورة تطويرها وتوسيعها، فضلاً عن مشكلة النفايات وافتقار القرية لمكتب نفايات ضمن الشروط الصحية والبيئية اللازمة، والحاجة الماسة لتعبيد شبكة الشوارع القديمة المتهرئة في وسط القرية.

وناشد المواطنون الهيئة التدخل لدى المسؤولين لحل تلك المشاكل التي تعانيها القرية، على وجه الخصوص ضرورة العمل على بناء خزان للمياه في القرية، وفي نهاية اللقاء تلقى ممثل الهيئة عدد من الشكاوى و المظالم من قبل المواطنين لمتابعتها و إيصال صوت المواطنين و حقهم في تلقي الخدمات للمسؤولين و صناع القرار.