الهيئة المستقلة ووكالة الغوث تختتمان دورة بعنوان "الخدمة الاجتماعية وحقوق الإنسان"

الخليل- معا- اختتمت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، مكتب جنوب الضفة الغربية، أمس السبت، دورة تدريبية بعنوان "الخدمة الاجتماعية وحقوق الإنسان"، بالتعاون مع دائرة الإغاثة والخدمات الاجتماعية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين منطقة الخليل.

واستهدفت الدورات حوالي 25 من الأخصائيين والأخصائيات الاجتماعيين والمتطوعين في مؤسسات المجتمع المدني، ذات العلاقة بحقوق الإنسان والخدمة الاجتماعية تعمل في منطقة الخليل، وهي بالإضافة لوكالة الغوث، جمعية الإحسان لرعاية المعاقين، وجمعية تأهيل ضحايا العنف والتعذيب، ونقابة الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني. 

واستمرت الدورة، التي عقدت في قاعة منتدى بيت الشرق، لمدة ثلاثة أيام بواقع 18 ساعة تدريبية، تناولت مواضيع عديدة في حقوق الإنسان، أهمها مفاهيم أساسية في حقوق الإنسان، وارتباط مفهوم الخدمة الاجتماعية بحقوق الإنسان، ومفهوم الحقوق الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، إضافة إلى الفقر وحقوق الإنسان، وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية، وحق الطفل في الحماية بموجب المواثيق والتشريعات الدولية والوطنية، ومناهضة التعذيب في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية، ومبدأ عدم التمييز كحق من حقوق الإنسان، والآليات الدولية والوطنية لحماية حقوق الإنسان. 

وقد حاضر خلال الدورة مجموعة من المدربين والباحثين في الهيئة ووكالة الغوث، حيث استعرض في اليوم الأول منسق الدورة الباحث والمدرب إسلام التميمي من الهيئة المستقلة، علاقة وارتباط مفهوم الخدمة الاجتماعية بحقوق الإنسان ودور الأخصائيين الاجتماعيين في مجال حقوق الإنسان.

وقدم الأخصائي الاجتماعي مروان أبو هيكل من وحدة مكافحة الفقر، شرحا وافيا عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والعلاقة بين مكافحة الفقر والتنمية المبنية على حقوق الإنسان. وتناول الأستاذ يوسف وراسنة من الهيئة المستقلة في محاضرته، دور الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في مجال الرقابة والتعزيز، مشيراً إلى اختصاص الهيئة في تلقي شكاوى المواطنين والتوعية بقضايا حقوق الإنسان وإعداد التقارير والأبحاث. كما قدم وراسنة في محاضرته الثانية، حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المواثيق الدولية والتشريعات الوطنية، مقدما شرحا مفصلا عن اتفاقية الأشخاص ذوي الإعاقة التي دخلت حيز النفاذ مؤخرا، واستعرض قانون المعوقين مبينا أهم الحقوق الواردة في مواده. 

وقد شاركت ليلى مرعي منسقة التدريب والتوعية الجماهيرية في الهيئة بإعطاء محاضرة تدريبية بعنوان "حقوق المرأة بموجب المواثيق الدولية والتشريعات المحلية"، تناولت خلالها اتفاقية القضاء على كافة إشكال التمييز ضد المرأة، والتشريعات الوطنية الناظمة المتعلقة بالمرأة، من بينها حقوق المرأة في قانون العمل وقانون الخدمة المدنية وغيره من القوانين.

وأشارت رندة سنيورة المديرة التنفيذية للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، أثناء حفل توزيع الشهادات على المشاركين والمشاركات، أن العمل في حقل وميدان حقوق الإنسان والخدمة الاجتماعية في المجتمع الفلسطيني يستدعي جهوداً كبيرة لتغيير المفاهيم الاجتماعية والثقافية والسلوك الخاص بالرجل والمرأة، وحثت المشاركين إلى إعمال ما تم تلقيه أثناء الدورة من مفاهيم ومعارف ومهارات من خلال عملهم وترجمة ذلك ترجمة عملية وتطبيقها عند التعامل مع القضايا والحالات. 

وشكرت رندة بدر مديرة دائرة الإغاثة والخدمات الاجتماعية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين منطقة الخليل، القائمين على تنفيذ هذه الدورة، مؤكدة بأن هذه الدورة تأتي في سياق التعاون والتنسيق والاستراتيجي الذي عقد من مكتب جنوب الضفة في الهيئة المستقلة من أجل إكساب الأخصائيين الاجتماعيين معرفة ووعي في مجال حقوق الإنسان وتمكينهم من الإلمام بالاتفاقيات والمواثيق الدولية والتشريعات المحلية ذات الصلة بالحقوق المحمية، ومن بينها حقوق الفئات المهمشة مثل الطفل والمرأة والأشخاص ذوي الإعاقة والفقراء.

و شدد المحامي غاندي ربعي مدير مكتب الهيئة في جنوب الضفة الغربية، على أهمية ترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان في ذهن العاملين في حقل الخدمة الاجتماعية والإغاثة الإنسانية، مؤكداً على استعداد مؤسسته التام للتعاون من أجل نشر وتعميم ثقافة حقوق الإنسان لدى الأخصائيين الاجتماعيين كونها فئة هامة في مجال الحماية والتوجيه. وقد أبدى المشاركون إعجابهم بالمواضيع التي تناولتها الدورة والتي خلقت لديهم دافعية وإحساسا بأهمية الارتكاز على مبدأ الحقوق عند التعامل مع القضايا والحالات الإنسانية، معبرين عن تقديرهم للجهود التي تقوم بها الهيئة من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان في المجتمع الفلسطيني، داعين الى عقد المزيد من هذه الأنشطة التثقيفية.