بهدف توفير بيئة مواتية لاجراء الانتخابات المحلية "الهيئة المستقلة" و "لجنة الانتخابات" توقعان مذكرة تفاهم

رام الله/ وقعت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" ولجنة الانتخابات المركزية مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون المشترك لتوفير بيئة مواتية لإجراء الانتخابات المحلية المقرر اجراؤها في الثامن من تشرين الأول / أكتوربر القادم وبهدف التعاون لتمكين المواطنين من ممارسة حقهم في الترشح والانتخاب.

ووقع المذكرة الدكتور حنا ناصر رئيس لجنة الانتخابات المركزية والدكتورة فارسين شاهين المفوض العام للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.  بحضور الأستاذ هشام كحيل المدير التنفيذي للجنة الانتخابات ونائبه الأستاذ أشرف الشعيبي، والدكتور عمار الدويك المدير العام للهيئة.

وشدد الدكتور ناصر على أن توقيع المذكرة مع الهيئة، وهي المؤسسة الوطنية التي تعنى بحقوق الإنسان في فلسطين، يأتي لمعالجة الشكاوى المتعلقة بالحريات والتي ترد من المواطنين أو من أي مؤسسة رسمية في كافة مراحل العملية الانتخابية، وتقديم كل ما من شأنه المساهمة في حل موضوع الشكوى بأسرع وقت ممكن. مُذكراً بأن يوم غدٍ الخميس 25 آب الجاري هو اليوم الأخير لتسجيل القوائم الانتخابية للترشيح للانتخابات.

وبين الدكتور ناصر أن جميع الجهود منصبة على أن تُجرى الانتخابات المحلية في موعدها بطريقة نزيهة وديمقراطية تضمن سير هذه الانتخابات وفق القانون.

من جانبها بينت فارسين أن أهمية هذه المذكرة تتمثل في تنسيق التعاون المشترك ما بين الهيئة ولجنة الانتخابات المركزية للتأكد من اجراء الانتخابات وفق الأسس الديمقراطية، وبطريقة شفافة ونزيهة تتيح المجال أمام جميع القوائم تنفيذ حملاتها الانتخابية بحرية وفق القانون.

وبينت المفوض العام أن الهيئة سترصد وتتابع الخروقات التي قد تعترض العملية الانتخابية، خاصة في ما يتعلق بحرية القوائم والأحزاب السياسية في الدعاية الانتخابية، وعقد الاجتماعات العامة وتمويل الحملات الانتخابية وفقا للقانون. ومتابعة ورصد مدى حيادية الأجهزة الرسمية خلال العملية الانتخابية وتجنيب دور العبادة أية نشاطات دعائية، وضمان مشاركة النساء في الترشح والتصويت. كما أن الهيئة ستركز الهيئة رقابتها في هذه الانتخابات على البيئة الانتخابية، ومدى احترام الجهات الرسمية للحقوق والحريات ومدى تمكين المواطن الفلسطيني من ممارسة حقه في الترشح والانتخاب بحرية ونزاهة، وبالشكل الذي يكفل تحقيق أعلى قدر من المساواة وعدم التمييز والحفاظ على الحقوق المختلفة خلال مراحل العملية الانتخابية، إلى أن يتم اجراؤها وإعلان نتائجها.

وتتضمن مذكرة التفاهم عدة بنود من ضمنها، التعاون المشتركك طيلة فترة العملية الانتخابية لايجاد بيئة ملائمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وتمكين وتحفيز المواطنين على ممارسة حقهم الدستوري في الترشح والانتخاب، بما في ذلك تبادل المعلومات الضرورية لكليهما، وتسهيل الوصول لهذه المعلومات، وإصدار البيانات وعقد المؤتمرات الصحفية المشتركة.

علاوة على التعاون المشترك في تقديم الخدمات التدريبية والتوعوية والإعلامية من أجل الرقابة على الانتخابات، وكذلك من أجل حث كافة الاطراف على الانخراط في العملية الانتخابية، وتوفير حالة من الاطمئنان لديهم.