لإطلاعهم على دورها في العملية الانتخابية .. الهيئة المستقلة تجتمع بممثلي القوى والأحزاب السياسية في قطاع غزة

غزة/ دعت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، مكتب غزة والشمال، اليوم، للقاءٍ ضم ممثلين عن القوى والأحزاب السياسية، بحضور ممثلين عن لجنة الانتخابات المركزية، جرى فيه الحديث عن تركيز الهيئة كمؤسسة وطنية في رقابتها هذه المرة على الانتخابات المحلية المقرر اجراؤها في 8 تشرين أول من هذا العام، على البيئة الانتخابية ومدى احترام الجهات الرسمية للحقوق والحريات وتمكين الانسان الفلسطيني من ممارسة حقه في الترشح والانتخاب بحرية ونزاهة، وبالشكل الذي يكفل تحقيق اعلى قدر من المساواة وعدم التمييز والحفاظ على الحقوق المختلفة الهيئة، إضافة إلى بيان ما تضمنته مذكرة التفاهم التي وقعتها الهيئة مؤخراً مع لجنة الانتخابات بهدف لتوفير بيئة مواتية لإجراء الانتخابات المحلية.

 

افتتح اللقاء المحامي رأفت صالحة مدير المكتب موضحاً أن دور الهيئة خلال العملية الانتخابية في هذا العام مختلف عما سبقه من عمليات رقابية تمت في الاعوام السابقة، لكونه لا يركز على يوم الاقتراع بشكل خاص كما كانت تفعل الهيئة ومؤسسات الرقابة المختلفة في المرات السابقة، وانما يركز على جهود الجهات المختلفة في تهيئة الظروف النزيهة والشفافة لإجراء الانتخابات في الفترات التي تسبق يوم الاقتراع، وتهيئة بيئة حامية للحقوق والحريات ولاسيما الحق في المشاركة السياسية، وحرية الرأي والتعبير والحق في تشكيل الجمعيات والتجمع السلمي وحرية الاطلاع على المعلومات، وحرية العمل الصحفي، دون اهمال الظروف التي تجري فيها عملية الاقتراع والفرز، واعلان النتائج.

 

وتطرق الأستاذ أحمد الغول مدير مكتب الهيئة في وسط وجنوب القطاع، بشكل مفصل إلى هذا الدور الذي بدأت الهيئة به منذ صدور قرار مجلس الوزراء بالدعوة  للانتخابات بتاريخ 21/6/2016، مبيناً أن الهيئة في هذا الصدد ستنظم عدداً من اللقاءات مع ممثليالقوائم في كل المحافظات لخلق حالة من المتابعة المباشرة معهم لتوثيق أي انتهاك قد يطال النشطاء أو المرشحين، علاوة على ما تم الاتفاق عليه حول آلية للتواصل ما بين الهيئة وممثلي القوائم الانتخابية للتدخل في حال حدوث أي اشكالية او انتهاك من أي نوع مرتبط بالعملية الانتخابية.

 

من جانبه أكد المدير الاقليمي للجنة الانتخابات المركزية في غزة جميل الخالدي، على أن إجراء الانتخابات المحلية في موعدها يُعد مدخلاً لمصالحة شاملة، لافتاً إلى أن لجنة الانتخابات حتى اللحظة لم تُسجل أي اشكالية من أي نوع كان، تتعلق بالعملية الانتخابية في قطاع غزة، وهذا يدلل على الرغبة الحقيقية في التغيير وخوض هذه الانتخابات وانجاحها وإعادة الحق المسلوب في المشاركة السياسية منذ ما يزيد عن عشر سنوات، داعياً القوى الوطنية والأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني إلى الوقوف عند مسئولياتهم لأن إجراء الانتخابات المحلية مهمة على الجميع ان يشترك في إنجاحها، للتأسيس لمستقبل من خلال بيئة مواتية لتداول السلطة.