مع اقتراب الموعد المقرر لإجراء الانتخابات المحلية ..ذوو الإعاقة يطالبون بتمكينهم من الحق في المشاركة في الحياة السياسية

خانيونس/ أوصى أشخاص من ذوي الإعاقة وممثلو عدد من المؤسسات المعنية بشئونهم بضرورة احترام حقهم في المشاركة المشاركة السياسية  والاندماج في المجتمع دون تمييز، وكفالة حريتهم في التعبير عن إرادتهم كناخبين، وتقديم التسهيلات من قبل الجهات المسؤولة وفي مقدمتها لجنة الانتخابات المركزية من أجل ضمان مشاركتهم بشكل فاعل في عملية التصويت في اختيار الممثلين للهيئات المحلية في الثامن من تشرين أول/ أكتوبر القادم، والعمل على رصد أي انتهاكات من شأنها أن تقوض فرص ممارسة هؤلاء الأشخاص لحقهم .

جاءت هذه المطالبات خلال ورشة عمل نظمها مكتب الهيئة المستقلة في وسط وجنوب قطاع غزة في مقر بلدية مدينة خانيونس، بالشراكة مع شبكة التحويلات للأشخاص ذوي الإعاقة حول الحق في المشاركة السياسية للأشخاص ذوي الإعاقة، وفي إطار التعاون بين الهيئة ولجنة الانتخابات المركزية، للتوعية وضمان مشاركة المواطنين وخصوصا الفئات المهمشة من الأشخاص ذوي الإعاقة في الانتخابات المحلية.

افتتحت اللقاء الباحثة القانونية في الهيئة نورهان البواب، بتعريف عن الهيئة وطبيعة عملها خاصة فيما يتعلق بالعملية الانتخابية  بموجب اختصاصها الدستوري، وكيف تراقب مدى توفر البيئة الانتخابية ومدى احترام الجهات الرسمية للحقوق والحريات التي تسمح بممارسة المواطن الفلسطيني حقه في الترشح والانتخاب في أجواء من الشفافية والحرية وعدم التمييز.

ومن جهته أوضح المحامي أحمد الغول مدير مكتب الهيئة في وسط وجنوب القطاع أن الهيئة ستركز في مراقبتها على الانتخابات المحلية ليس على يوم الاقتراع بشكل خاص كما كانت تفعل في المرات السابقة، وإنما على جهود الجهات المختلفة في تهيئة الظروف النزيهة والشفافة لإجراء الانتخابات في ظل بيئة حامية للحقوق والحريات ولاسيما الحق في المشاركة السياسية للجميع، بما فيهم الأشخاص ذوي الإعاقة، الذين كفلت لهم الشرعة الدولية لحقوق الإنسان ذات حقوق الإنسان على أساس عدم التمييز بسبب الإعاقة.

وأكد الغول على أن هذا الحق تكفله الأمم المتحدة من خلال العديد من الإعلانات كان آخرها اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة 2006 والتي تضمنت مجموعة من المبادئ العامة التي تشكل القاعدة للحقوق القانونية للأشخاص ذوي الإعاقة. مشيراً إلى المادة (29) من الاتفاقية التي تضمن مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة السياسية والمشاركة في الترشح والانتخاب والتقلد الفعلي للمناصب في الحكومة على شتى المستويات على قدم المساواة مع الآخرين.

 

وعن إجراءات التسهيل والمواءمة الخاصة لتمكين هذه الفئة من ممارسة حقها في الانتخاب، بيّن محمد حماد مسئوول العلاقات العامة والإعلام وممثل لجنة الانتخابات المركزية في الورشة أن لجنته قدمت عدة تسهيلات لذوي الاعاقة من خلال تحديد مراكز الاقتراع الخاصة بهم في الطوابق الأرضية لتسهيل وصولهم، وقامت بعدة لقاءات توعوية للصم والبكم والمكفوفين بالاستعانة بلغة الاشارة وتوعيتهم بالعملية الانتخابية بمجملها، كما وفرت اللجنة مطبوعات توعوية بلغة بريل توضع اليات التسجيل والترشح للانتخابات، وتعكف على تزويد الموضع الاليكتروني الخاص بها بمواد صوتية ارشادية للمكفوفين. مؤكداً أن اللجنة لا تمنع أي شخص من ذوي الاعاقة من الترشح للانتخابات، بل تشجعهم دون شروط او معايير خاصة، كما تسعى للتسهيل عليهم من خلال امكانية وجود مرافق للشخص ذوي الاعاقة يقدم له المساعدة للوصول إلى مركز الاقتراع للإدلاء بصوته.