الاتفاق على تطوير وتنفيذ خطط وبرامج توعوية تستهدف منتسبي قوى الأمن الفلسطيني

رام الله/ بحث الدكتور عمار الدويك مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان مع اللواء عدنان الضميري المفوض السياسي والوطني والناطق الرسمي باسم المؤسسة الأمنية، آليات التعاون والشراكة فيما يخص بناء وتطوير خطط وبرامج تدريبية تستهدف منتسبي قوى الأمن الفلسطيني، بما فيهم موظفي هيئة التوجيه السياسي والوطني، بهدف تعزيز معايير ومبادئ حقوق الانسان وخاصة تلك المتعلقة بقواعد السلوك القانوني والأخلاقي لرجال الأمن ومعايير استخدام القوة والأسلحة النارية. والعمل على تنفيذ هذه البرامج على مراحل، وفي مقدمتها الخطة التدريبية المشتركة التي تم إعدادها بالشراكة ما بين هيئتي التوجيه السياسي والوطني، والهيئة المستقلة.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الدكتور الدويك باللواء الضميري في مكتب الأخير، بحضور المحامي موسى أبو دهيم مدير دائرة التحقيقات والشكاوى، وإسلام التميمي مدير دائرة التدريب والمناصرة في الهيئة المستقلة. أكد خلاله الدويك على دور الهيئة في مجال تعزيز حقوق الإنسان والرقابة على أداء السلطة التنفيذية، وعلى آليات التعاون والتكامل ما بين الهيئة والأجهزة الأمنية، التي تأتي تعبيراً عن الإرادة السياسية بتشكيل الهيئة ومهامها في مجال تلقي الشكاوى ومراجعة القوانين والتشريعات، وكذلك في مجال التوعية والتثقيف والتدريب الخاصة بقضايا حقوق الإنسان، بصفتها مؤسسة وطنية فلسطينية شُكلت بمرسوم رئاسي من قبل الرئيس الراحل ياسر عرفات.

من جهته أشاد اللواء الضميري بمتانة العلاقة المبنية على أسس الشراكة والعمل الوطني ما بين الهيئتين، والتي تهدف إلى حماية المواطن الفلسطيني وتحقيق سيادة القانون، مؤكداً على التوجهات العامة والدائمة التي تقوم بها هيئته في الدعوة إلى احترام حقوق الانسان وحرياته الأساسية وفق ما ينص عليها القانون.

وتطرق اللقاء إلى ضرورة استخلاص العبر من الأحداث الأخيرة خاصة ما جرى في نابلس وجنين، لتفادي وقوع الأجهزة الأمنية في أي من التجاوزات والأخطاء، وضرورة متابعة الأمر لضمان عدم تكرارها. مُرحباً بالعمل على إعداد خطة تدريبية توعوية بالتعاون مع الهيئة المستقلة، تستهدف منتسبي قوى الامن الفلسطيني خاصة العاملين منهم في الميدان، كونهم على احتكاك مستمر ومباشر بالجمهور في أوقات التظاهرات والتجمعات.