ضمن متابعاتها لمشروع مصنع الإسمنت الهيئة تواصل جهودها مع الأطراف ذات العلاقة

رام الله/ ضمن متابعات الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" لحيثيات إنشاء مصنع للإسمنت على أراضي قرية عرب الرشايدة الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مدينة بيت لحم، اجتمع المدير العام للهيئة الدكتور عمار الدويك مع المدير التنفيذي لشركة سند الأستاذلؤي قواس بحضور الأستاذ جاد إسحق مدير معهد أريج للأبحاث التطبيقية بصفته خبيرا في شؤون البيئة، والأستاذ موسى أبو دهيم والأستاذ فريد الأطرش من الهيئة، لمناقشة تخوفات وشكاوى المواطنين التي تقدموا بها للهيئة حول مشروع مصنع الإسمنت، خاصة ما يتعلق بالضرر البيئة للمصنع، وموقعه على أراضي مخصصة كمراعي لعرب الرشايدة. ولمناقشة اجراء دراسات بيئية لهذا المشروع ومعرفة الأثر البيئي الذي قد يحدثه على الأهالي والأراضي الزراعية والمراعي والمياه الجوفية.

وبين الدويك أهمية الاستماع إلى الأهالي والتعرف على وجهة نظرهم من هذا المشروع مشدداً على ضرورة تنفيذ دراسة بيئية مستقلة للمشروع للتأكد من مدى آثاره السلبية على البيئة، والتعامل بشفافية بشأن المشروع بما في ذلك إطلاع سكان المنطقة على نتائج الدراسات البيئية.

من جهته بين قواس حصول شركة سند على موافقة أولية من سلطة جودة البيئة مشروطة بإجراء دراسة لأثر المشروع على البيئة، موضحاً بأن شركة سند قد طرحت في الصحف المحلية والعربية عطاء دوليا مفتوح للشركات العالمية بالشراكة مع شركات ومؤسسات محلية من أجل إعداد دراسة أثر بيئي للمشروع، وأن حتى صدور نتائج هذه الدراسة لن تتم المباشرة بأية إجراءات لإقامة المصنع. وبالنسبة للملكية اشار قواس بأنه صدر قرار رئاسي بتغيير تخصيص المساحة التي سيتم بناء المصنع عليها، وصدر قرار بيع لها من الدولة إلى شركة صندوق الاستثمار الفلسطيني، وقد باشرت الشركة تسجيل هذه الأراضي وفق القانون، وأن من حق أي شخص يدعي ملكية خاصة في الأرض تقديم اعتراض إلى دائرة تسجيل الأراضي وفقاً للقانون.

وقد تم الاتفاق على عقد اجتماع خلال الأيام القليلة القادمة مع ممثلين عن عرب الرشايدة بمشاركة الهيئة وشركة سند ومعهد أريج للدراسات التطبيقية ومحافظة بيت لحم للاستماع إلى مطالب الأهالي وتخوفاتهم من هذا المشروع، وتقديم المعلومات الوافية عنه.

وتتابع الهيئة هذا الموضوع منذ البداية، فقد استقبلت الهيئة ممثلين لأهالي عرب الرشايدة واستقبلت شكواهم، كما نفذت زيارة ميدانية للموقع، وعقدت سلسلة لقاءات مع محافظ محافظة بيت لحم السيد جبرين البكري والأهالي. وأكد الدويك مجدداً استعداد الهيئة التعامل مع كافة الأطراف لمناقشة القضية ضمن إطار المسؤولية الوطنية وضمان حقوق المواطنين وعدم الحاق الضرر بهم.