بهدف تعزيز الحريات الإعلامية الهيئة ونقابة الصحافيين توقعان مذكرة تفاهم مشترك

رام الله/ وقعت اليوم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" مذكرة تفاهم مع نقابة الصحافيين الفلسطينيين، تتضمن التعاون المشترك في مجالات تدريب الصحافيين وتطوير قدراتهم في تغطية المواضيع ذات العلاقة بحقوق الإنسان، ومعالجة الشكاوى المتعلقة بالحريات الإعلامية، وتقديم الاستشارات القانونية من قبل الهيئة للنقابة فيما يتعلق بمشاريع القوانين والتشريعات المرتبطة بالعمل الصحافي، بما في ذلك مشروع قانون النقابة. ووقعت الاتفاقية الدكتورة فارسين شاهين المفوض العام للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان والأستاذ ناصر أبو بكر نقيب الصحافيين الفلسطينيين، بحضور مدير عام الهيئة الدكتور عمار الدويك وعدداً من أعضاء الأمانة العامة للنقابة بمقر الهيئة. ووجهت شاهين تحية شكر وتقدير للصحافيات الصحافيين الفلسطينيين على الجهود التي يبذلونها في سبيل نشر الحقيقة ونقل معاناة أبناء شعبنا، كلٌ في موقعه، مراسلين ميدانيين، محرراً في غرفة الأخبار، مقدمي البرامج الجادة والهادفة، والشكر موصول للنقابة وللنقيب الأستاذ ناصر أبو بكر الذي يعمل على مأسسة عمل النقابة وإرساء مهنيتها. وأكدت شاهين أن الهيئة تنطلق في توقيع مذكرة التفاهم مع النقابة، من كونها الهيئة الدستورية الوطنية المختصة بمتابعة وضمان توافر متطلبات صيانة حقوق الإنسان في مختلف القوانين والتشريعات والأنظمة الفلسطينية وفي عمل مختلف الدوائر والأجهزة والمؤسسات في دولة فلسطين. وبما أن الهيئة تراقب مدى احترام الجهات الرسمية والأجهزة الأمنية للحقوق والحريات وتمكين الصحافيين والإعلاميين من ممارسة حقهم في أداء واجبهم المهني، بالشكل الذي يكفل تحقيق أعلى قدر من المساواة وعدم التمييز. فكان لا بد لنا في الهيئة من تأطير وترسيم العمل والتعاون المشترك مع نقابة الصحافيين كونها الجهة التي تمثل الإطار النقابي الجامع والشامل لكل الصحافيين الفلسطينيين داخل فلسطين وخارجها. وقالت إن تقاطع العمل والأهداف المشتركة ما بين الهيئة والنقابة والمتمثلة في تمكين الصحافيين والإعلاميين والمؤسسات الإعلامية من أداء رسالتهم المهنية، وصيانة حرية الرأي والتعبير، وتطوير القوانين الفلسطينية ذات العلاقة بالصحافة والإعلام والحريات العامة، وضمان الوصول لمصادر المعلومات، وكشف الحقائق. كانت الدافع الأبرز لتأطير العمل في هذه المذكرة. من جهته شدد أبو بكر على أن نقابة الصحافيين الفلسطينيين تعبر توقيع مذكرة التفاهم المشتركة بمثابة علاقة تعاون استراتيجي تساهم وتؤسس لمجتمع ديمقراطي تسوده قيم التعددية وحرية الرأي والتعبير، كوننا في النقابة نعتبر الهيئة إحدى الأعمدة الأساسية الوطنية لصون الحقوق والحريات. وأشار أبو بكر إلى أن الاتحاد الدولي للصحافيين يثمن هذه الخطوة كونه يدرك مدى أهمية العمل الذي تقوم به الهيئة في سبيل تعزيز الحريات في فلسطين، لافتاً إلى أن النقابة تسعى إلى إنشاء مرصد وطني للحريات الإعلامية، ونحن نتطلع إلى دعم الهيئة ومساندتها إنجاز هذا المشروع. وتنص مذكرة التعاون على التنسيق المشترك لمعالجة الشكاوى المتعلقة بالحريات الإعلامية (لجنة الحريات في النقابة). وتقديم الاستشارات القانونية من قبل الهيئة للنقابة فيما يتعلق بمشاريع القوانين والتشريعات المرتبطة بالعمل الصحافي، بما في ذلك مشروع قانون النقابة. والتنسيق وتقديم المساعدة من قبل الهيئة للنقابة فيما يتعلق بتنظيم الأنشطة التدريبية المتخصصة في مجال دعم حقوق الإنسان وتعزيز العمل الصحافي المهني. علاوة على التعاون المشترك في إعداد مدونات سلوك مهني نحو تعزيز أخلاقيات العمل الصحافي المهني. وإعداد وثيقة مرجعية مشتركة تستهدف المكلفين بإنفاذ القانون حول كيفية التعامل مع الصحافيين والإعلاميين في الميدان.