بالتعاون مع هيئة التوجيه السياسي والوطني الهيئة تفتتح دورة تدريبية حول احترام حقوق الإنسان بين حفظ النظام وسيادة القانون

أريحا/ افتتحت اليوم الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" بالتعاون مع هيئة التوجيه السياسي والوطني في محافظ أريحا والأغوار، دورة تدريبية بعنوان ( معايير احترام حقوق الإنسان بين حفظ النظام العام وسيادة القانون) تستهدف 30 ضابطاً من منتسبي التوجيه السياسي وقوى الأمن (الشرطة، الأمن الوطني، الأمن الوقائي، المخابرات العامة، الاستخبارات، والضابطة الجمركية).

وتهدف الدورة التي تستمر على مدار ثلاثة أيام إلى تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات العامة على ضوء التشريعات الوطنية والمعايير الدولية ذات الصلة، لدى ضباط ومنتسبي قوى الأمن، بالتركيز على مدونات سلوك الموظفين ومعايير استخدام القوة.

وتحدث المهندس ماجد الفتياني محافظ محافظة أريحا والأغوار خلال الافتتاح عن الشراكة الحقيقية مع الهيئة والعمل المشترك في تطوير وإكساب منتسبي أفراد الأمن معارفهم في مجال الحقوق والحريات. وبين أن ضابط الأمن من حقه الدفاع عن نفسه، مشدداً على ضرورة  التدريج في استخدام القوة وفقاً لتطورات الموقف والحدث، وأن السلاح لا يُستخدم إلا في حالة التعرض للخطر المباشر، داعياً إلى أهمية معاقبة المخالفين للتعليمات، وأهمية ضبط استخدام الالتزام بمعايير استخدام القوة.

وبين الحقوقي إسلام التميمي مدير التوعية والتدريب في الهيئة أهمية هذه الدورة التي تأتي بالشراكة مع هيئة التوجيه السياسي والوطني، حول مدونة قواعد استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل منتسبي قوى الأمن الفلسطيني، مشيراً إلى سلسة من الدورات التدريبية واللقاء التي قد تم تنظيمها وبشكل مستمر مع هيئة التوجيه السياسي والوطني وبشكل مكثف خلال العام الجاري. وشارك في الافتتاح خليل عبدة مفوض التوجيه السياسي والوطني في أريحا، والعقيد ركن حمزة جياب قائد منطقة أريحا والأغوار.