انضمام خمسة أعضاء جدد لمجلس مفوضي الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان


رام الله/ انضم لمجلس مفوضي الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" خمسة أعضاء جدد، تم اختيارهم من قبل لجنة استشارية مستقلة ضمنت الشفافية في عملية الاختيار، من خلال الإعلان للترشيح لمن يرغب في العضوية بالصحف المحلية، وضمت اللجنة في عضويتها نقيب المحامين، ورئيس مجلس القضاء الأعلى الأسبق، وممثلين عن المجتمع المحلي، وأعضاء في المجلس التشريعي، وأكاديميين، ومفوضين عامين سابقين للهيئة.

وقال الدكتور عمار الدويك المدير العام للهيئة، إن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وبصفتها المؤسسة الوطنية التي تعنى بقضايا حقوق المواطن الفلسطيني، لقد سعت إلى تكريس الشفافية في عملية انضمام المفوضين، بطريقة ديمقراطية ونزيهة بهدف رفد الهيئة بدماء جديدة وشابة قادرة على تأدية رسالة الهيئة، وقد تمت عملية الاختيار استناداً للنظام الداخلي لمجلس المفوضين ومبادئ باريس الناظمة لعمل الهيئات الوطنية لحقوق الإنسان.

وأعرب الدويك عن ثقته بأن الأعضاء الجدد سيشكلون اضافة نوعية في عمل الهيئة وتأدية رسالتها وتحقيق أهدافها.

والأعضاء الجدد هم الأستاذ شوقي العيسة المحامي والوزير السابق، الأستاذ عصام عاروري الحقوقي ومدير مركز القدس للمساعدة القانونية، الأستاذ زياد عمرو الحقوقي والناشط في مجال حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الدكتور عاصم خليل أستاذ القانون في جامعة بيرزيت، والأستاذة هامة زيدان الناشطة في مجال الشفافية والحكم الرشيد.

 وبذلك يصل عدد مفوضي الهيئة 21 عضواً كمرحلة انتقالية، إلى حين انتهاء مدة عضوية 7 من المفوضين الحاليين مع نهاية هذا العام.

والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان هي المؤسسة الدستورية المنشأة بموجب قرار (مرسوم) رئاسي. ويمثل مجلس مفوضيها الفلسطينيين، في الداخل، والشتات، وفلسطين المحتلة عام 1948، ويضم مختلف التيارات والتوجهات الفكرية، وتمثيل متوازن للمرأة. ومن مهامه الاشراف على عمل الهيئة، وتعيين المدير العام،  وإقرار الخطة الاستراتيجية والتقارير الصادرة عن الهيئة بما فيها التقرير السنوي.

2/1/2017