ادعت الشرطة أقدامه على الانتحار الهيئة تطالب الجهات المختصة في غزة التحقيق بملابسات وفاة المواطن السوسي

غزة/ طالبت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" الجهات المعنية في قطاع غزة بالتحقيق في حادثة وفاة المواطن أحمد السوسي 23 عاماً، الذي توفي وفقاً لروايات شهود عيان وتوثيقات الهيئة بتاريخ 27/11/ 2016 إثر سقوطه من فوق سطح منزله أثناء محاولة عناصر من الشرطية القبض عليه، وذلك خلافاً لرواية الناطق الإعلامي للشرطة التي تفيد بأن السوسي توفي منتحراً نتيجة إلقاء نفسه من علو.

فحسب توثيقات الهيئة والشكوى التي تقدم بها ذوو المتوفى، وإفادات شهود عيان، يتبين أن الوفاة قد وقعت أثناء محاولة الهرب من عناصر الشرطة  على خلفية شجار عائلي، والسقوط من فوق سطح المنزل المكون من صفائح حديدية بمخيم الشاطئ، إثر انهيار السقف، ما أدى إلى الوفاة على الفور نتيجة كسر في العنق، وهذا ما أكدته التقارير الطبية. كما أصيب في ذات الحادث اثنين من عناصر الشرطة.

 

وأعربت العائلة عن استغرابها لرواية الشرطة، وأكدت أنها توجهت إلى النيابة العامة لتقديم شكوى للتحقيق في ملابسات وفاة ابنهم، إلا أن وكيل النيابة رفض تلقي أي شكوى بالخصوص، حسب ادعاء العائلة.

وخاطبت الهيئة بهذا الخصوص وزارة الداخلية، والنيابة العامة بغزة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتحقيق في ملابسات هذه الحادثة والروايات المتناقضة ما بين الشرطة وعائلة المتوفى، كما خاطبت الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي، وطالبته بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية في حادثة الوفاة، والإعلان عن النتائج حسب الأصول.